Skip to main content
فهرست مقالات

البر و غرام الصهیونی السیاسی

نویسنده:

(12 صفحه - از 697 تا 708)

خلاصه ماشینی:

"لنتصور الآن أن الظروف الخارجیة کانت موافقة لرغبات أمة ما ترید أنتجدد تاریخها وحیاتها الاستقلالیة فی أرض ما ، ووافقت الحکومات والشعوبجمیعها علی رغبتها هذه ، ولم تجد مانعا خارجیا یقف فی سبیلها ؛ ولکن شعبها کانمن وجهته قلیل الثقة بقواه الخاصة قلیل الاستعداد لبلوغ الغایة التی ترمی إلیها : لاجمعیات منظمة لدیه ، ولا أموال عمومیة تساعده علی اغتنام الفرص المهمةواستخدامها ، فماذا تکون النتیجة ؟ تکون النتیجة حینئذ أن تلک الفرصة المهمة التیسنحت تفوت ، وربما لا تعود فی عدة قرون . *** الفصل الثالثإن سبب قلة نجاح الحرکة الصهیونیة فی الخمس وعشرین سنة الأخیرة یرجعمعظمه إلی النقص فی العمل ، فجمعیة ( محبة صهیون ) لم تهتم فی بحر عشرسنوات فی غیر أمر البلاد وحالة الأرض فقط ، فلم تفکر فی إعداد الشعب لها وإنماءمدارکه العقلیة ، ولا بإنشاء رؤوس أموال عمومیة ، ولم تعرف أن تحول هذهالحرکة إلی حرکة رسمیة سیاسیة ، ولم تجرب أن تستمیل إلیها الدول الأجنبیة ؛ بلاکتفت بأن تظهر فی مظهر المحسن بإنشاء بضع مستعمرات تعیش من مالالإحسان ، ولذلک انتهت هذه المدة الأولی من تاریخ الصهیونیة بأزمة سنة 1891 . ***الفصل الرابعظهر مما تقدم أن إدارة العمل من جهة واحدة لا یمکن أن تأتی بالفائدةالمقصودة ، ففی الوقت الذی کانت فیه مساعی الرؤساء جمیعها منصرفة إلی العملالسیاسی ، کان بقیة الأعضاء یطلبون بالحاح شغلا عملیا آخر ، ولکن هذا الشغل لمیکن موجودا ، والعمل السیاسی - کما لا یخفی - لا یصلح له إلا رجالمخصوصون ، وهکذا أهملت نفسها التی علیها مدار الحرکة ، ولم یلتفت إلی حفظالمواصلات معها ، وإرسال قوی جدیدة إلیها ، کما أنه لم یهتم أحد للأعمال العقلیةوتنبیه الشعور القومی ، وجل ما عمل إذ ذاک کان منحصرا فی جمع المال وإلقاءالخطب ، إلی أن جاء المؤتمر الرابع ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.