Skip to main content
فهرست مقالات

و من منازل (إیاک نعبد و إیاک نستعین منزلة التعظیم)

(6 صفحه - از 777 تا 782)

خلاصه ماشینی:

"وأما قوله : ( ولا یحملا علی علة توهن الانقیاد ) یرید أن لا یتأول فی الأمروالنهی علة تعود علیه بالإبطال ، کما تأول بعضهم تحریم الخمر بأنه معلل بإیقاعالعداوة والبغضاء والتعرض للفساد ، فإذا أمن من هذا المحذور منه جاز شربه ، کماقیل :أدرها فما التحریم فیها لذاتها ولکن لأسباب تضمنها السکرإذا لم یکن سکر یضل عن الهدی ... * * *فصلقال : ( الدرجة الثانیة تعظیم الحکم أن لا یبغی له عوج ، أو یدافع بعلم ؛ أویرضی بعوض ) الدرجة الأولی تتضمن تعظیم الحکم الدینی الشرعی ، وهذهالدرجة تتضمن تعظیم الحکم الکونی القدری ، وهو الذی یخصه المصنف باسمالحکم ، وکما یجب علی العبد أن یرعی حکم الله الدینی بالتعظیم فکذلک یرعی حکمهالکونی به ، فذکر من تعظیمه ثلاثة أشیاء ( أحدها ) : ( أن لا یبغی له عوج ) أییطلب له عوج أو یری فیه عوج ؛ بل یری کله مستقیما ؛ لأنه صادر عن عینالحکمة فلا عوج فیه ، وهذا موضع أشکل علی الناس جدا . فالکل منه سبحانه وهو المعیذ من نفسه بنفسه ، کما قال أعلم الخلق به :( أعوذ برضاک من سخطک ، وأعوذ بعفوک من عقوبتک ، وأعوذ بک منک )فرضاؤه وإن أعاذ من سخطه فإنه لا یبطله و ( لا ) یدفعه ، وإنما یدفع تعلقهبالمستعیذ ، وتعلقه بأعدائه باق غیر زائل ، فهکذا أمره وقدره سواء ، فإن أمره لایبطل قدره ، ولا قدره یبطل أمره ، ولکن یدفع ما قضاه وقدره بما أمر به وأحبه ،وهو أیضا من قضائه ، فما دفع قضاؤه إلا بقضائه وأمره ، فلم یدفع العلم الحکم ؛بل المحکوم به ، والعلم والحکم دفعا المحکوم به الذی قدر دفعه وأمر به ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.