Skip to main content
فهرست مقالات

الامتیازات و الشریعة الإسلامیة

(13 صفحه - از 868 تا 880)

کلید واژه های ماشینی : الشریعة، ترکیا، الامتیازات، الحکومة، المسلم، الأوروبیة علی صیانة الامتیازات الأجنبیة، علی صیانة الامتیازات الأجنبیة فیترکیا، الأجانب فی بلادها، الدول الأوروبیة علی صیانة الامتیازات، الأجانب

خلاصه ماشینی: "ولشیخ الإسلام سیطرة علی الأمة والعلماء والمتصوفة ، وعلی رؤساء الکلیاتالدینیة والمحاکم القضائیة ، فکل القضاة فی محاکم ترکیا العلیا والبدائیة ینالونمناصبهم منه وهم تحت نفوذ دینی شدید ، بدلیل أن مرتباتهم المالیة تؤخذ من ریعالأوقاف الإسلامیة التی هی ثلاثة أرباع العقارات المدنیة فی المملکة العثمانیة ، وقدرافقت أجارها من الفلاحین شروط جائرة : منها أن الفلاح المستأجر بعضها إذامات بدون عقب فأرضه تعاد إلی الأوقاف لأنه لا یقدر أن یترکها لأرملته أو أحد أنسابه . بل أقول : قد یستغرب مثل هذه المقالة کل من قرأها من أبناء العربیة فی مصرو سوریا بقدر احترامه للأمة الأمریکیة الجلیلة ؛ لأنه لا یستطیع أن یبرئ الکاتبمن إحدی الخلتین : الجهل أو التعصب الحامل علی قول الزور ، فإن من لم یعلممن أهل هذه البلاد أن ما حکم به الکاتب علی الإسلام زور وبهتان کقلیلی الاطلاعمن النصاری - یعلم أن ما نسبه إلی مفتی مصر من القول بأن الشریعة الإسلامیة لاتحکم بقتل المسلم الذی یقتل النصرانی ، قول باطل لم یقله ولا یمکن أن یقوله مفتیمصر ؛ لأن جمیع الکتب التی یستمد منها نصوص الفتوی مصرحة بأن المسلم یقتلبغیر المسلم . الجهل والخطأ أهون من الکذب ، وشر الکذب ما حمل علیه التعصب واحتقارالأمم ، وأقبحه ما صدر ممن یدعی الحریة والإنصاف ، ویحتکر لنفسه وقومهفضیلة العدل والمساواة ، ولولا الأدب مع الکاتب لاحترام أمته لقلنا أنه کذب شرالکذب وأقبحه علی الإسلام والمسلمین عامة ، وعلی ناظر العدلیة العثمانی إذ زعمأنه قال : إنه یستحیل علی المسلم أن یتصور المساواة بین المسلم أو النصرانیوالیهودی ، وعلی مفتی الدیار المصریة إذ زعم أنه احتج علی امتناعه من الإفتاءبقتل قاتل بطرس باشا بأن الشریعة لا تحکم بإعدام المسلم لقتله نصرانیا ولا تعدهمجرما ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.