Skip to main content
فهرست مقالات

من الخرافات إلی الحقیقة (2)

(6 صفحه - از 56 تا 61)

کلید واژه های ماشینی : کانت، الإسلام بها کانت بید رجل، ضرب الإسلام بها کانت بید، دخلوا فی الإسلام، حق، بها، دین، الفرس، ن الخرافات، جعل بذور عبد الله

خلاصه ماشینی:

"(3) المنار : یظهر أن مؤلف الکتاب - وهو من إخواننا الترک الذین ینظرون فی تاریخ الإسلام بالعین التی ینظرون بها إلی دول أوربة وشعوبها ، ولا یقدرون ما بینهما من الفارق حق قدره - أن أهل أوربة یقصدون من التغلب علی الشعوب استخدامها ؛ لتوفیر لذاتهم ، والاستعلاء علیها لمجرد التمتع بالعظمة ، والسلطان ، والکبریاء ، والعلو فی الأرض وأما الإسلام فإنه یحرم هذا کله ، ولم یقصد أهله العارفون به من فتح البلاد إلا هدایة أهلها إلی الحق ، والعدل والفضیلة ، وإنقاذهم من الشرک ، والخرافات ، والرذائل ، لا لجعلهم عبیدا للمسلمین ، بل لیکونوا مثلهم ، لهم ما لهم ، وعلیهم ما علیهم ، ولو جری العرب علی الخطة التی یجری علیها الأوربیون الیوم - خلافا لتعالیم الإسلام - لما أمکن أن یستولوا فی قرن واحد علی سلطنة أعظم من السلطنة الرومانیة التی أسسوها فی بضعة قرون ، ولما غلبوا أعظم دول الأرض - الفرس والروم - فی بضع سنین ، وقد کانت الدولة الأمویة ذات عصبیة عربیة ، فلم تقدر أن تثبت قرنا واحدا نعم ، إن سیاسة الفاروق کانت هی السیاسة المثلی فی محافظة العرب الفاتحین علی آدابهم ، وعاداتهم التی کانت علی وفق هدایة الإسلام ؛ لئلا تفسدها التقالید الأعجمیة الفاسدة ، وکان ینبغی أن تکون بیدهم مقالید الأمور ، وألا یشرکوا فیها إلا من یوثق بصلاح حاله ، وعدم الخوف من سوء مآله ، ولم یعمل الأمویون ، ولا العباسیون بهذه القاعدة الراشدة ؛ فضاع الأمر بین التفریط والإفراط ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.