Skip to main content
فهرست مقالات

من الخرافات إلی الحقیقة (4)

نویسنده:

(7 صفحه - از 212 تا 218)

کلید واژه های ماشینی : الفرس، إیران، کانت، دین، علی إحیاء مجد الفرس السیاسی، الخرافات فی الإسلام، علی الإسلامیة منجهة إیران، قلوب، ن الخرافات، الترک، مجد، محیط إیران، ولکن، سیاسة، المسلمین، ملک، آل‌البیت النبوی الکریم، کانوا، دولة، عام، سیاسة اصطیاد قلوب العرب، طبقة، السیاسة، المأمون، بن سهلالسرخسی أشهر رجال المأمون، الإسلامی دین حر، زمان السلالة العباسیة کانت، ولمادخلت الأصول الإسلامیة، الأول لدخول الخرافات، روح مجوسیة الفرس

خلاصه ماشینی: "إذا دقق الإنسان النظر فی التاریخ تدقیقا جیدا یجد أن غلو الفرس فی آلالبیت النبوی ، وتقلبهم بین العباسیین ، والعلویین - لم یکن إلا لعبة سیاسة لعبوهاخلف ستار الدین ؛ تأمینا لإعادة مجدهم الذی قوضه العرب ، ومن الآیات الدالة علی ذلک أن جعفرا البرمکی وزیر هارون الرشید قال مرة - لمن کانوا یستحسنونأفعال أبی مسلم الخراسانی - : ( إن ما عمله أبو مسلم لیس شیئا مهما ؛ لأنه نقلالسلطنة من سلالة إلی سلالة ، متحدتین فی العشیرة وفی الدیانة . ) ، وکان قصدهمن هذا الفخر أن أسرته تنقل السلطنة من العرب إلی العجم ، ثم إن فضل بن سهلالسرخسی أشهر رجال المأمون کان مجوسیا ، تقلد خدمة الحکومة ، ولأجل تأمینمصالح الفرس أسلم عام 190 إسلامیة ، وتقلد مذهب الشیعة الذی أحدثه قومه . فکرة إعادة مجد الفرس ظلت تنمو ، وتکبر منذ زمان الفاروق الأعظم ،وقصت فی طریق نموها أجنحة العرب ، وبقیت مثابرة علی غایاتها ترکض خلفبغیتها ، غیر ملتفتة إلی شیء حتی عام 905 ؛ ففی تلک السنة أعلن إسماعیلالصفوی رسمیا مذهب الشیعة ، وأعید مجد کسری فعلا ، فالبسطاء کانوا یظنون أنالمنتصر هو حزب آل البیت النبوی الکریم ، والحال أن المنتصر کان ورثة کسری[3]والمغلوب ورثة عدنان ( بل قوم رسول الله - صلی الله علیه وسلم - ولغةکتاب الله ، فماذا استفاد آل الرسول - علیهم السلام - من اتخاذهم وسیلة لذلکالملک ؟ ، هل تحولت الإمامة إلیهم ، وصار أمر الدین والدنیا ثمة فی أیدیهم ، وفقالدعوة دعاة الفرس لهم ؟ أم یغنیهم عن ذلک سب أبی بکر وعمر وزیری جدهم ،وأعز أنصاره ، وناشری دینه ، ومؤسسی ملک شریعته وسبب هدایة الفرس إلیالإیمان به ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.