Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(11 صفحه - از 256 تا 266)

کلید واژه های ماشینی : المنار، الطلاق، الجمعة، بها، الحیل، حدیث، مسألة، حلف بغیر الله فقد، الحجاز، الجواب

خلاصه ماشینی:

"والجواب عن هذا من المسائل المعلومة من الدین بالضرورة ، وهو أنه لایجوز لأحد منع أحد من إقامة دینه ، وأداء فرائضه ، ومن استحل ذلک فحکمه معلومبالضرورة ، لا خلاف فیه بین المسلمین فی کفره ، ونحن لا نعتقد أن ملک الحجازیستحل هذا العمل مطلقا ، ولکنه یعذر نفسه بأن فی دخول أعدائه الحجاز خطراعلی ملکه ، ویقال إنه یأذن للنجدیین فی دخول الحجاز لأجل الحج عزلا ، وهم لایأمنون علی أنفسهم من انتقامه إذا لم یکونوا مستعدین للدفاع عن أنفسهم فی بلاده ،ولم یبلغنا من غیر السائل أنه یمنع أفراد الترک من الحج ، أو لا یظن أنه یخافمنهم تضررا ؛ إذ لیس فی استطاعتهم أن یؤذوه إلا بالکلام ، وإزالة هذا الأذی فیإبانه ، وأخذه بربانه هنالک من أیسر الأمور علیه لکثرة جواسیسه فی البلاد ، علیأن السیاسة لا تقف عند حدود الدین ؛ ولذلک بینا فی المنار أن الحجاز یجب أنیکون علی الحیاد ، لا یحارب أحدا ، ولا یحاربه أحد ، ولا یصح أن یکون دار ملکیعادی ویعادی ، ویقاتل ویقاتل ؛ لأن ذلک یفضی إلی منع کثیر من المسلمین منإقامة رکن من أهم أرکان دینهم ، وإذا لم یسع المسلمون إلی تأمین حرم الله تعالی ،وتمکین کل مسلم من أداء فریضة الحج - إذا أرادها - یکونون آثمین کلهم ، نعم ،إن الذی یجب علیه هذا قبل کل أحد هو إمام المسلمین وخلیفتهم ، ولکن لیس لهم فیهذا الزمن إمام مطاع ، والذی یعترف له أکثر المسلمین بالخلافة واقع تحت سیطرةبعض الدول غیر المسلمة ؛ ولذلک أفتی بعض علماء الهند والقوقاس بسقوطفریضة الحج فی هذه الأیام ، معللین ذلک بخروج الحرمین من سلطة الإسلام ،ووقوعها تحت سیطرة غیر المسلمین ، وسنبین ما فی فتواهم من الخطأ فی جزءآخر ، وقد أذاع بعض الأجانب - الذین اتخذوا ملک الحجاز عدوا لهم - أن بلادالحجاز غیر آمنة ، وأن حکومتها تصادر الحجاج ، والحق أن الحجاز فی أمن تام ،وأن الملک حسینا یعنی بأمر الأمن کل العنایة ، وما تأخذه حکومة الحجاز منالرسوم لنفسها ، وما سمحت به من زیادة أجور الجمال التی تنقل الحجاج - کلذلک مما یسهل احتماله ، وهی لا تصادر - فیما نعلم - إلا النقود الفضیة العثمانیة ،فمن کان لا یملک غیرها ، ویلحقه غبن بیعها بأقل من ثمنها فربما یعد غیر مستطیعللحج فی هذه الحال ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.