Skip to main content
فهرست مقالات

رسالة تطهیر الاعتقاد عن أدران الإلحاد

نویسنده:

(9 صفحه - از 273 تا 281)

کلید واژه های ماشینی : توحید، العبادة، توحید العبادة، تعالی، وأنه، بتوحید العبادة، إبلیس، السموات والأرض، لا ی، لله وحده

خلاصه ماشینی:

"***فصلإذا تقرر عندک أن المشرکین لم ینفعهم الإقرار بالله مع إشراکهم فیالعبادة ، ولا یغنی عنهم من الله شیئا ، وأن عبادتهم هی اعتقادهم فیهم أنهم یضرون ،وینفعون ، وأنهم یقربونهم إلی الله زلفی ، وأنهم یشفعون لهم عند الله تعالی ؛فنحروا لهم النحائر ، وطافوا بهم ، ونذروا النذور علیهم ، وقاموا متذللینمتواضعین فی خدمتهم ، وسجدوا لهم ، ومع هذا کله فهم مقرون لله بالربوبیة ، وأنهالخالق ، ولکنهم کما أشرکوا فی عبادته جعلهم مشرکین ، ولم یعتد بإقرارهم هذا ؛لأنه نافاه فعلهم ، فلم ینفعهم الإقرار بتوحید الربوبیة ، فمن شأن من أقر لله تعالیبتوحید الربوبیة أن یفرده بتوحید العبادة ، فإذا لم یفعل ذلک فالإقرار الأول باطل ،وقد عرفوا وهم فی طبقات النار ، وقالوا : { تالله إن کنا لفی ضلال مبین * إذنسویکم برب العالمین } (الشعراء : 97-98) ، مع أنهم لم یسووهم به من کل وجه ،ولا جعلوهم خالقین ، ولا رازقین ، لکنهم علموا ، وهم فی قعر جهنم أن خلطهمالإقرار بذرة من ذرات الإشراک فی توحید العبادة -صیرهم کمن سوی بین الأصنام ،وبین رب الأنام ، قال الله تعالی : { وما یؤمن أکثرهم بالله إلا وهم مشرکون } (یوسف : 106) أی ما یقر أکثرهم فی إقراره بالله ، وبأنه خلقه وخلق السمواتوالأرض إلا وهو مشرک بعبادة الأوثان [8] ، بل سمی الله الریاء فی الطاعات شرکا ،مع أن فاعل الطاعة ما قصد بها إلا الله تعالی ، وإنما أراد طلب المنزلة بالطاعةفی قلوب الناس ، فالمرائی عبد الله لا غیره ، لکنه خلط عبادته بطلب المنزلة فیقلوب الناس ، فلم تقبل له عبادة ،وسماها شرکا ، کما أخرجه مسلم من حدیث أبیهریرة - رضی الله عنه - قال : قال رسول الله - صلی الله علیه وسلم - :( یقول الله تعالی : أنا أغنی الشرکاء عن الشرک من عمل عملا ، وأشرک فیه معیغیری ترکته وشرکه ) ، بل سمی الله التسمیة بعبد الحارث شرکا ، کما قال تعالی :{ فلما آتاهما صالحا جعلا له شرکاء فیما آتاهما } (الأعراف : 190) فإنه أخرجالإمام أحمد ، و الترمذی من حدیث سمرة أنه قال صلی الله علیه وسلم : ( لماحملت حواء - وکان لا یعیش لها ولد - طاف بها إبلیس ، وقال : لا یعیش لک ولدحتی تسمیه عبد الحارث فسمته ، فعاش ، وکان ذلک من وحی الشیطان وأمره ،فأنزل الله الآیات ،وسمی هذه التسمیة شرکا ، وکان إبلیس تسمی بالحارث )والقصة فی الدر المنثور وغیره [9] ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.