Skip to main content
فهرست مقالات

تطهیر الاعتقاد عن أدران الإلحاد

(14 صفحه - از 345 تا 358)

خلاصه ماشینی:

"( فإن قلت ) : الاستغاثة قد ثبتت فی الأحادیث ؛ فإنه قد صح أن العباد یومالقیامة یستغیثون بآدم أبی البشر ، ثم بنوح ، ثم بإبراهیم ، ثم بموسی ، ثم بعیسی ،وینتهون إلی محمد - صلی الله علیه وسلم - بعد اعتذار کل واحد من الأنبیاء ،فهذا دلیل علی أن الاستغاثة بغیر الله لیست بمنکر ، قلت : هذا تلبیس ؛ فإنالاستغاثة بالمخلوقین الأحیاء - فیما یقدرون علیه - لا ینکرها أحد ؛ وقد قال اللهتعالی - فی قصة موسی مع الإسرائیلی والقبطی - : { فاستغاثه الذی من شیعتهعلی الذی من عدوه } ( القصص : 15 ) ، وإنما الکلام فی استغاثة القبوریینوغیرهم بأولیائهم ، وطلبهم منهم أمورا لا یقدر علیها إلا الله تعالی من عافیةالمریض وغیرها ، بل أعجب من هذا أن القبوریین وغیرهم من الأحیاء ومن أتباعمن یعتقدون فیه - یجعلون له حصة من الولد إن عاش ، ویشترون منه الحمل فیبطن أمه لیعیش ، ویأتون بمنکرات ما بلغ إلیها المشرکون ، ولقد أخبرنی بعض منیتولی قبض ما ینذر القبوریون لبعض أهل القبور أنه جاء إنسان بدراهم وحلیةنسائه ، وقال ( هذه لسیده فلان ) - یرید صاحب القبر - نصف مهر ابنتی ؛ لأنیزوجتها ، وکنت ملکت نصفها فلانا - یرید صاحب القبر - [5] ، وهذا شیء ما بلغإلیه عباد الأصنام ، وهو داخل تحت قول الله تعالی : { ویجعلون لما لا یعلموننصیبا مما رزقناهم } ( النحل : 56 ) بلا شک ولا ریب ، نعم استغاثة العباد یومالقیامة ، وطلبهم من الأنبیاء إنما یدعون الله تعالی یفصل بین العباد بالحساب حتییریحهم من هول الموقف ، وهذا لا شک فی جوازه ( أعنی ) طلب الدعاء لله تعالیمن بعض عباده لبعض ، بل قال صلی الله علیه وسلم لعمر - رضی الله عنه - لماخرج معتمرا : ( لا تنسنا - یا أخی - من دعائک ) وأمرنا سبحانه أن ندعوللمؤمنین ، ونستغفر لهم ، یعنی قوله تعالی : { ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذینسبقونا بالإیمان } ( الحشر : 10 ) وقد قالت أم سلیم - رضی الله عنها - :( یا رسول الله ، خادمک أنس ادع الله له ) ، وقد کان الصحابة - رضی الله عنهم -یطلبون الدعاء منه صلی الله علیه وسلم ، وهو حی ، وهذا أمر متفق علی جوازه ،والکلام فی طلب القبوریین من الأموات أو من الأحیاء الذین لا یملکون لأنفسهم نفعاولا ضرا ، ولا موتا ، ولا حیاة ولا نشورا - أن یشفوا مرضاهم ، ویردوا غائبهم ،وینفسوا علی حبلاهم ، وأن یسقوا زرعهم ، ویدروا ضروع مواشیهم ، ویحفظوهامن العین ، ونحو ذلک من المطالب التی لا یقدر علیها إلا الله تعالی !"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.