Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(35 صفحه - از 657 تا 691)

کلید واژه های ماشینی : الخمر، نجاسة، الکحول، تعالی، کانت، العراق، بها، وأما، النبی صلی‌الله‌علیه‌وسلم، الصحابة

خلاصه ماشینی:

"الخمر طاهرة حسا وشرعا :أما کون الخمر طاهرة غیر نجسة نجاسة حسیة ، فهو أمر حسی لا یمکنالمراء فیه ، وأما کونها طاهرة شرعا من الجهة الحسیة - وإن کانت أم الخبائثوالرجس المعنوی - فلأن الأصل فی الأشیاء الطهارة ، ولیس فی الشرع ما یخالفالحس ، وما ورد فی الشرع من الحث علی الطهارة والنظافة الحسیة - فلا یفهم منهإلا التنزه عن الأقذار ، کما ورد فی حدیث تطهیر المسجد من بول الأعرابی ،وإزالة ما أصاب البدن أو الثوب أو المکان بإذهاب عینه ، أو إذهاب قذارته ، بحیثلا تنفر الطباع السلیمة مما أصابه ، وإنما کان یصح إلحاق الشرع الخمر بالنجاساتالحسیة لورود الأمر الصریح بغسل ما أصابه شیء من الخمر ، ولم یرد ، وقد کانوایشربونها إلی آخر مدة النبی صلی الله علیه وسلم ؛ إذ لم تحرم قطعیا إلا فی سورةالمائدة ، وهی من آخر ما نزل من القرآن ، ولا شک فی أن الشاربین لها لا یسلمونمن إصابة أیدیهم وثیابهم بشیء منها ، ولو کانت من النجاسات والأقذار فی الواقعونفس الأمر ، أو فی حکم الله تعالی لأمروا بالتنزه عنها قبل تحریمها ، وکان یکونذلک من المنفرات عنها ، الممهدات لتخفیف وقع تحریمها علی نفوسهم ، کالذی ذکرهالمفسرون من التنفیر عنها بآیتی البقرة والنساء ، ولما أخر بیان نجاستها إلی الوقتنزول القطع بتحریمها ، ولا یقال : إنها إنما صارت نجسة بالتحریم ؛ لأن الکلام فیالنجاسة الحسیة ، وهذا لا یختلف باختلاف الحکم ، فهی ما زالت کما کانت قبلالتحریم ، وربما طیبها الناس بعد ذلک ، فکانت أبعد عن القذارة مما کانت ، وسیأتیما یؤید هذا ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.