Skip to main content
فهرست مقالات

الخلافة الإسلامیة

مترجم:

(5 صفحه - از 691 تا 695)

کلید واژه های ماشینی : الخلافة، خلافة، کانت، الإمام الحسین علی خلافة یزید، خرج الإمام الحسین علی خلافة، خلافة یزید بن معاویة، الأمة، علی شرط القرشیة، تغلب، الخلیفة العثمانی

خلاصه ماشینی:

"***فصلشرط القرشیةقد علمت - مما مر - أن الخلیفة إذا انتخب فله شروط ، وقد ظل العلماء إلیزمن طویل یحسبون منها القرشیة أیضا ، أی إن الخلیفة مع سائر الشروط یجب أنیکون قرشیا ، وإلا لا تصح خلافته ، هذا فی صورة الانتخاب ، أما إذا استولیعلیها مستول فلا ینظر فیه إلی شرط ما إلا الإسلام وانعقاد حکومته ، ولا خلاف فیأنه لم توجد بعد الخلافة الراشدة خلافة جامعة لسائر الشروط ؛ فخلافة بنی أمیةوبنی العباس إن کانت قرشیة فقد کانت فاقدة لشروط أخری کثیرة ، سیما الشرطالأساسی لها ، وهو أن تکون بانتخاب الأمة ، لا بالسیف والدم ، وهذا الشرط لمیوجد فی أی خلافة بعد الخلافة الراشدة [1] ، ثم بعد هذا الشرط یشترط أن یکونالخلیفة عادلا ، غیر مستبد ، یحکم برأیه بالشوری ، ویسیر علی کتاب الله وسنةرسول الله وسنة الخلفاء الراشدین ، ومعلوم أنه لم یکن أحد من الخلفاء هکذا غیرعمر بن عبد العزیز رضی الله عنه [2] ، وقد استولی الأعاجم علی الحکومة بعدالعباسیین ، ثم انتقلت الخلافة من العباسیین - الذین کانوا بمصر - إلی الترکوالعثمانیین ، فهی فیهم من ذلک الحین إلی الآن بلا نزاع ، وقد أجمعت الأمةالإسلامیة علی طاعة هذه الخلافة العثمانیة [3] ، وتحسب السلاطین العثمانیین خلفاءمن قرون عدیدة ، فإن کان خلفاء بنی أمیة وبنی العباس فاقدین لخمسة شروط مثلا ،فنفرض الخلفاء العثمانیین فاقدین لسبعة شروط ، فإذا لم یضر بالأولین فقدان هذهالشروط فکیف یضر بالآخرین ؟ !"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.