Skip to main content
فهرست مقالات

الانقلاب الترکی الجدید

(18 صفحه - از 703 تا 720)

خلاصه ماشینی:

"***الوثیقة الثانیةفتاوی شیخ الإسلام بأن الکمالیین بغاة یجب قتالهمما قول مولانا شیخ الإسلام ومفتی الأنام فی بعض أشخاص شریرین ، اتحدواواتفقوا فی البلاد الإسلامیة الواقعة تحت ولایة قطب نظام العالم خلیفة المسلمین -أدام الله تعالی خلافته إلی یوم القیامة - وانتخبوا رؤساء لهم ، وأخذوا یحتالون علیالرعیة الشاهانیة الصادقة ، ویغفلونهم ، ویضلونهم بالتزویر ، ویجمعون الجنود بلاأمر عال ، ویفرضون أنواع الغرامات والضرائب خلافا للشرع الشریف ، ومغایرةللأمر المنیف ؛ زاعمین فی الظاهر أن ذلک لتجهیز الجیش ، والحقیقة أنه لمحضالرغبة فی جمع المال ، ویستعملون أنواع التضییق ، ویأخذون أموال الناسوأشیاءهم غصبا بعد تعذیبهم ، فعودهم ذلک ظلم عباد الله ، وجرأهم علی ارتکابالجرائم ، فهجموا علی بعض القری والبلاد من الممالک المحروسة ، فخربوها ،وجعلوا عالیها سافلها ، وقتلوا عددا من الأبریاء ، وسفکوا دماء طاهرة ، وعزلوابعض الموظفین العلمیین والملکیین والعسکریین المنصوبین من قبل أمیر المؤمنین ، ونصبوا غیرهم أناسا من رهطهم ، وقطعوا وسائط المواصلات والنقل بین مقرالخلافة والممالک المحروسة ، ومنعوا إنفاذ الأوامر الصادرة من جانب الدولةقاصدین - بتجریدهم مقر الخلافة عن الأقطار الأخری - کسر شوکة الخلافة ،وتوهینها ، وإهانة مقام الإمامة المعلی بخروجهم عن طاعة الإمام ، ونشرهمالأراجیف والإشاعات الکاذبة للإخلال بالنظام والانتظام ، والأمن العام فی بلادالدولة العلیة ، وسوق الناس إلی الفتنة ، والسعی بالفساد ، کما هو ظاهر ومحقق ، فإذاأصر الرؤساء المذکورون وأعوانهم وأتباعهم من الباغین علی عنادهم وفسادهم ، ولمیتفرقوا - بعد الأمر العالی الصادر إلیهم بالتفرق - فهل یجب قتلهم وقتالهم ، وتخلیصالعباد من مضرتهم ، وتطهیر البلاد من شرهم وخباثتهم ؟ وهل یکون ذلک فرضامشروعا طبقا لما نصت علیه الآیة الکریمة : { فقاتلوا التی تبغی حتیتفیء إلی أمر الله } ( الحجرات : 9 ) أم لا ؟ نرجو الجواب ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.