Skip to main content
فهرست مقالات

خطبة الغازی مصطفی کمال باشا

(21 صفحه - از 772 تا 792)

کلید واژه های ماشینی : الخلافة، الجمعیة الوطنیة، کانت، عثمان، دولة، الأمة، الترکیة، الترکی، الشعب الترکی، حکومة

خلاصه ماشینی:

"أقول هذا وأنا لهذه القوة ناصح أمین ، ومؤید لها فی مکافحة أعداء المسلمین ،وکنت أول من قاوم السعی لجعل شریف مکة - الذی خرج علی الدولة ، ووالیأعداءها - خلیفة للمسلمین ، ونوهت بأعمال الکمالیین ، وفضلتهم علیه وعلی أولاده ،ولکنی لا أقول إلا ما أعتقد أنه الحق ، ومنه أن الغازی مصطفی کمال باشامخطئ فیما رمی إلیه فی خطبته من محاولة إثبات أن نظام الخلافة الشرعی غیرصالح ، ولا موافق لمصلحة الأمة ، وأن سیدنا عمر علم بذلک ، ومهد السبیل لنظامغیرها ، بأمره بالشوری فی انتخاب الخلیفة بعده ، ومخطئ فی استدلاله علی ذلکبعجز الأمویین ، و العباسیین ، و العثمانیین عن إقامة تلک الخلافة ، کما أخطأ فیدعواه أن جمهور الصحابة جعلوا الخلافة تابعة لقوة العصبیة الجنسیة ، ونتیجة هذاأنه مخطئ فی حکمه المقصود بالذات من أن الحق أو الصواب ما فعله المتغلبونعلی الخلفاء الأولین من سلب سلطتهم ، وجعلهم آلهة للتبرک بلقبهم ، وأن ذلک حجةلاقتداء الحکومة الترکیة الوطنیة بهم ، کل ذلک باطل واعتداء علی الشرع نفذ بالقوة ،ویمکن الآن أن ینفذ مثله بالقوة ، ولکن لم یکن ذلک ، ولن یکون هذا حقا ، ولاخیرا لمن فعله ، بل صدق علی الجمیع قول الرسول - صلی الله علیه وسلم - فیالإمارة ، والحرص علیها بغیر حقها ، ( نعم المرضعة ، وبئست الفاطمة ) رواهالبخاری ، وقد بینا الحق فی المسألة فی مقالتنا التی نشرناها فی هذا الجزء ، وقدکتبنا إلی الغازی مصطفی کمال کتابا ، أشرنا فیه إلی الخطة المثلی فی إحیاء مقامالخلافة ، والانتفاع به ، وذلک قبل وقوع هذا الحدث الأخیر ، الذی نرجو أنیصححوا خطأهم فیه بعد الصلح واستشارة علماء الإسلام الأعلام من جمیع الأقطار ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.