Skip to main content
فهرست مقالات

أحوال العالم الإسلامی (مؤتمر الصلح بین الترک و أوربة فی لوزان)

(12 صفحه - از 145 تا 156)

خلاصه ماشینی:

"ولذلک لا نستبعد الآن أن یکون الإنذار عن تواطؤ بینهما ؛لیتخذه فیصل ذریعة إلی إقناع المؤتمر السوری العام وسائر زعماء البلاد بقبولالوصایة التی بذل جهده قبل ذلک فی إقناعهم بها فأبوا- ویؤید هذا انتظاره الاحتلالالفرنسی فی ضواحی دمشق حتی إذا ما تم عاد إلی قصره ؛ لیقوم بأمر الملک تحتوصایته وظله ( ؟ ؟ ) ولو رضی الفرنسیس أن یبقی فیصل فی دمشق لرضی هوبمحاولة إسلاس للبلاد لهم بدون نفقة تذکر کما فعل أخوه للإنجلیز فی شرق الأردن،ولکان هذا شرا للبلاد لا خیرا لها ، ولو أن الإنجلیز جعلوه هذا ملکا علی فلسطینکلها لکان تنفیذ الوصایة والوطن القومی للیهود أقرب مثالا وأقل نفقة ، ولکن اللهنجی فلسطین من هذه النکبة ؛ لأنه أراد أن ینفخ فیها روح القومیة والوحدةالصحیحة ، فلولا هذا الاتحاد بین عرب فلسطین المسلمین والمسیحیین لحکمنا علیهذه البلاد حکما محزنا مخزیا ، وقد کان من فوائد هذا الاتحاد والیقظة أن علم الشعبالفلسطینی کله ما کان خفیا إلا علی أفراد منه وهو أن الأمیر عبد الله الحجازیصنیعة الإنجلیز کأبیه وأنهم موطنون أنفسهم علی أن یکونوا ملوکا فی دائرةالإمبراطوریة البریطانیة المرنة کسلطان زنجبار ونظام حیدر آباد وراجا کشمیروأمثالهم ، أما وقد عرفت حقیقتهم فقد صاروا عاجزین ( عن تسلیم البضاعة ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.