Skip to main content
فهرست مقالات

الخلافة الإسلامیة (4)

(16 صفحه - از 185 تا 200)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، الخلافة، الأمة، الاجتهاد، الاشتراع، ترک، حکومة، بما، بها، الاشتراع الإسلامی والخلافةنرید بالاشتراع، النساء، أحکام، تعالی، عنه، المذاهب، المسلمین، المسلمین فی الأقطار المختلفةیعملون بما، ولو، حکومة الإسلام، کل حکومة مسیطرة علی، منهم، المسلمین فی أول، العامة، الأمة الإسلامیة، علی النساء بما، أولی الأمر بالتبعلطاعة الله، قواعد، لا یشترطون فی الإمام، فإنها لا تلبث، أولی الأمر منهم

خلاصه ماشینی: "بدأت بضرب المسألة المالیة مثلا لما طرأ علی کثیر من البلاد الإسلامیة منتأثیر ترک العمل بأحکام الشریعة الغراء ، إذ کان المال قوام حیاة الأمم والدول فیکل زمان ، وصار له من الشأن فی هذا الزمان ما لم یکن له من قبل ولا سیماعصر النبی صلی الله علیه وسلم الذی کانت فیه الأمة قلیلة الحاجات ، وغیرمرتبطة فی حیاتها بمعاملات الأمم الأخری ، ولکن عالم الغیب والشهادة العزیزالحکیم قد أنزل فی ذلک العصر قوله : { ولا تؤتوا السفهاء أموالکم التی جعل اللهلکم قیاما } ( النساء : 5 ) فأرشدنا به إلی مکانة المال من حیاة الأمم ونظام أمرهاوکونها لا تقوم إلا به ، وحثنا علی المحافظة علیه ، وعدم تمکین السفهاء منالتصرف فیما هو ملک لهم منه ، کما أمرنا فی آیات أخری بالاقتصاد ونهانا عنالإسراف والتبذیر ، وذمه کما ذم القمار غول الثروة بما أفاد تحریمها وتحریم القماربأنواعه فی الدین ؛ فهل یمکن أن یقال : إن مقتضی شرع هذا الدین أن یکون أهلهفقراء ؟ وأن یکون ما به قیام معاشهم وعزة أمتهم ودولتهم فی أیدی الطامعین فیهممن الأمم الأخری ؟ وإذا کان هذا مخالفا لهدی هذا الدین فما بال المشتغلین بعلمالشرع فیه أجهل أهل بلادهم بالفنون المالیة ، وبما یرتبط بها من الأمور السیاسیة ،ولا یجعلون هذه الفنون عما یتدارسونه فی مدارسهم الدینیة ؟‍!"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.