Skip to main content
فهرست مقالات

الخلافة الإسلامیة (5)

(16 صفحه - از 257 تا 272)

کلید واژه های ماشینی : الخلافة، إسلامیة، کانت، الحکومة، الشریعة، النصاری، المنار، غیر المسلمین، الجامعة الإسلامیة، المسلمین فی البلاد

خلاصه ماشینی:

"لا مجال فی هذا المقام لتحریر القول فی هذه المسألة ، ولیس من الصعب بیانخطأ من یظن أن معاملة نصاری الدولة بعدل الشریعة الإسلامیة وحریتها هو الذیألبهم علیها ، ولا إثبات أن الذی ألبهم ثم أثارهم هو جهل رجال الدولة وغفلتهم عندسائس أوربة فی هذه الشعوب وما بثوا فی مدارسها وکنائسها ، وإنما غرضنا منذکرها أن الشریعة الإسلامیة خیر للنصاری فی بلاد أکثر أهلها مسلمون ، من حکومةمدنیة لا یتقید أهلها بأصول هذه الشریعة - کما کانوا فی عهد الخلفاء من العرب - فإنالفرق الحقیقی بین الحکومتین هو أن الأکثریة المسلمة لا یحل لها أن تتبع هواهافی التشریع الدینی ولا فی التنفیذ بما یعد ظلما للأقلیة غیر المسلمة ؛ لأن الله تعالیحرم الظلم تحریما مطلقا لا هوادة فیه ولا عذر ، وأوجب العدل إیجابا مطلقا عاما لامحاباة فیه ، وحذر تحذیرا خاصا من ترک العدل فی حالة الکراهیة والبغض من أیفریق کان بقوله تعالی : { ولا یجرمنکم شنآن قوم علی ألا تعدلوا اعدلوا هو أقربللتقوی واتقوا الله إن الله خبیر بما تعملون } ( المائدة : 8 ) أی ولا یحملنکم بغضقوم لکم أو بغضکم لهم - قال بعض المفسرین : أی الکفار ، والصواب أنه أعم - علیأن لا تعدلوا فیهم بل اعدلوا فیهم کغیرهم - وحذف المعمول دلیل العموم- أیاعدلوا عدلا مطلقا عاما فی المؤمن والکافر والبر والفاجر والصدیق والعدو إلخ ، وقالفی آیة أخری : { یا أیها الذین آمنوا کونوا قوامین بالقسط شهداء لله ولو علیأنفسکم أو الوالدین والأقربین إن یکن غنیا أو فقیرا فالله أولی بهما فلا تتبعوا الهویأن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله کان بما تعملون خبیرا } ( النساء : 135 )أی کونوا قائمین بالعدل فی الأحکام وغیرها علی أکمل وجه - کما تدل صیغةالمبالغة - شهداء لله فی إثبات الحق ، وما کان لله لا یمیز فیه المؤمن نفسه ولا والدیهوأقرب الناس إلیه علی غیره ؛ لأن هذا التمییز إیثار لنفسه أو لقریبه علی ربه الذیجعل الشهادة له سبحانه ، ولا یفرق فیه بین الغنی والفقیر بأن یحابی الغنی طمعا فینواله والفقیر رحمة به ، وقفی علی هذا الأمر بالنهی عن ضده وهو اتباع هوی النفسکراهیة للعدل ، وبحظر اللی والتحریف للشهادة أو الإعراض عنها أو عن الحکمبالحق ، وتهدد فاعل ذلک وتوعده بأنه خبیر بأمره لا یخفی علیه منه شیء ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.