Skip to main content
فهرست مقالات

الخلافة الإسلامیة (6)

(7 صفحه - از 345 تا 351)

کلید واژه های ماشینی : دین، الأمة، لیس، طاعة، طاعة الرسول فیما یبلغه، حق، سلطة، تعالی، السلطان، السلطة، الإسلام دین الحریة والاستقلال، إنما، الخلفاء، الأنعام، الناس، الخلیفة فی الإسلام، صلی‌الله‌علیه‌وسلم، فیما، الأمة تبع لطاعة الله، تقدم، لهم علی، کل سلطة تناولها واحد، واحد، علی سرائر الناس، المحاسبة علی القلوب، حق السیطرة علی، فلا، تجب طاعة الرسول، علی القلوب والأفکار، سیطرة لهم علی

خلاصه ماشینی: "وإذا کان هذا شأن الرسول صلی الله علیه وسلم فهل یکون للخلفاء والأمراء -مهما عظم شأنهم- أن یحاسبوا الناس علی قلوبهم أو یسیطروا علیهم فی فهمهم للدینأو عملهم به وربما کان فیهم من هم أعلم به منهم ؟ کلا إن الخلیفة فی الإسلام لیسإلا رئیس الحکومة المقیدة ، لا سیطرة ولا رقابة له علی أرواح الناس وقلوبهم ،وإنما هو منفذ للشرع ، وطاعته محصورة فی ذلک فهی طاعة للشرع لا له نفسه ،کما تقدم آنفا وبسط فی المسألة ( 1 ، 6 ، 8 ) ولکن الأعاجم أفسدوا فی أمر الإمامةوالخلافة بما دست الباطنیة فی الشیعة من تعالیم الإمام المعصوم ، وبما أفرط الفرسوالترک ومن تبعهم فی الغلو بإطراء الخلفاء مما یذکر مثاله فی الخلاصة التاریخیةالآتیة ، حتی فتحوا لهم باب الاستعباد ، وقهروا الأمة علی الخنوع والانقیاد ، انتهیکل غلو إلی ضده ، فکان غلو الأعاجم فی الخلفاء العباسیین سببا للقضاء علیخلافتهم ، ثم کان تقدیس الخلفاء العثمانیین سببا لإسقاط دولتهم ، وقد أبقی الترکلواحد منهم لقب ( خلیفة ) مجردا من معناه الشرعی والسیاسی کما تقدم ، ولم یمنع ذلکالناس ولا سیما أصحاب الجرائد عن وصفه بالقداسة ، وبصاحب العرش ، وغیرذلک من الإطراء بالقول والفعل ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.