Skip to main content
فهرست مقالات

الخاتمة: خلاصة اجتماعیة تاریخیة فی الخلافة و الدول الإسلامیة

(23 صفحه - از 351 تا 373)

کلید واژه های ماشینی : الخلافة، جعل، کانت، تاریخیة فی الخلافة، قریش، الأمة، الحکومة، القوة، العصبیة، الدول الإسلامیة، الخلفاء، الأرض، بها، عضد الدولة، وهم، هؤلاء، ابن‌خلدون، المسلمین، جعل الخلافة، الخلیفة علی شیء منأعمال الحکومة، یکن، فیهم، عصبیة العرب لم، الحکومة الإسلامیة، قریش غیر بنی، منهم، الخلفاء أنفسهم وهم علی، والدول الإسلامیة، ولکن، معاویة و هما جعل الأمر

خلاصه ماشینی: "فکان من أصول هدایته للبشر أن أسس لهم دینا وسطا وشرعا عادلا ،ومملکة شوریة : جعل أمرهم شوری بینهم ، وأزال جبریة الملک وأثرته وکبریاءهمن حکومتهم ، وجعل أمر الرئیس الذی یمثل الوحدة ویوحد النظام والعدل فی المملکةللأمة ، ینتخبه أهل الرأی والعدالة والعلم من زعمائها ، الموثوق بهم عندها ، وجعلهمسئولا عنهم لدیهم ، ومساویا فی جمیع أحکام الشریعة لأدنی رجل منهم ، وفرضعلیهم طاعته فی المعروف من الحق والعدل ، وحرم علیهم طاعته فی المعصیة والبغیوالجور ، وجعل الوازع فی ذلک دینیا لینفذ فی السر والجهر ؛ لأن الطاعة الحقیقیة للهوحده ، والسیطرة لجماعة الأمة ، وإنما الرئیس ممثل للوحدة ، ولذلک خاطب الکتابالمنزل نبی هذا الدین المرسل ، بمبایعة الناس علی أن لا یعصوه فی معروف وأمرهبمشاورتهم فی الأمر ، وقد أقام هذه الأصول صلوات الله وسلامه علیه بالعمل علیأکمل وجه ، فکان یستشیرهم ویرجع عن رأیه إلی رأیهم ، ودعا فی مرض موته منعساه ظلمه بشیء إلی الاقتصاص منه ، وسار علی سنته هذه خلفاؤه الراشدون منبعده ، فکان هذا من أفعل أسباب قبول دین الإسلام وسیادته علی جمیع المللوالأدیان ، واستعلاء حکمه ولغته فی الشرق والغرب ، وخضوع الأمم الکثیرة لهبالرضا والطوع ، وانتشاره فی قرن واحد من الحجاز إلی أقصی أفریقیة وأوربة منجانب الغرب ، وإلی بلاد الهند من جهة المشرق . نعم إن بعض کلام ابن خلدون فی حکمة جعل الخلافة فی قریش صحیح ،وهو مکانتهم العلیا فی الجاهلیة والإسلام التی لم ینازعهم فیها أحد من العرب ، وأولیأن لا ینازعهم فیها من یدین بالإسلام من العجم ، وذلک من أسباب جمع الکلمة ،وقد أشار إلی ذلک الصدیق رضی الله تعالی عنه فی احتجاجه علی الأنصار ،وأما عصبیة القوة الحربیة فلم تکن علة ولا جزء علة لجعل الخلافة فی قریش ؛لأن الإسلام قد قضی علی هذه العصبیة الجاهلیة - یعترف ابن خلدون کغیره بذلک -فلا یمکن أن یجعلها علة من علل شرعه القویم ، الذی مداره علی جعل القوةتابعة للحق ، خلافا لسائر المبطلین من البشر الذین یجعلون القوة فوق الحق ، فإماأن یکون تابعا لها وإما أن تقضی علیه قبل أن یقضی علیها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.