Skip to main content
فهرست مقالات

عید علی عید (إعلان استقلال العرب و وحدتهم فی جمیع الجزیرة العربیة)

(10 صفحه - از 431 تا 440)

کلید واژه های ماشینی : فلسطین، جلالته، عید علی عید، صاحب الجلالة الهاشمیة، الحکومة، بلاد جلالته الهاشمیة، ملک، صاحب الجلالة، المعاهدة، نص، المادة، علی بلاد جلالته الهاشمیة، البریطانیة، صاحب الجلالة الهاشمیة الرعایا، تنص علی إعلام جلالته الهاشمیة، یتعهد صاحب الجلالة الهاشمیة، جلالته الهاشمیة، تعهد صاحب الجلالة، حکومة فلسطین خلاصة المعاهدة، إعلان استقلال العرب، الجلالة البریطانیة، حکومة، یتعهد صاحب الجلالة، علی تسلیم صاحب الجلالة الهاشمیة، تنص علی تسلیم صاحب الجلالة، تعهد، تنص علی، جزیرة العرب، عید علی عیدإعلان استقلال، بریطانیا

خلاصه ماشینی: "وعلی إثر ذلک أمر جلالته صاحب الإقبال رئیس الدیوان العالی أن یلقی فی ذلکالمحفل الجلیل الخطاب الملوکی الهاشمی الآتی ، وهذا نصه :بسم الله الرحمن الرحیم( نصرح فی هذا العید المبارک بمآل المعاهدة العربیة البریطانیة المؤسسةعلی مقرراتنا السیاسیة والتی یعترف بها صاحب الجلالة البریطانیة لنا باستقلالالعرب بجزیرتهم وسائر بلادهم ، ویتعهد لنا حشمته الملوکیة بالمعاضدة الفعلیةلتأسیس الوحدة العامة الشاملة لکل هذه البلاد بما فیها العراق وفلسطین وشرق الأردنوسائر البلاد العربیة فی جزیرة العرب ( ما خلا عدن ) فنأمر أن یعتبر هذا الیومالمبارک عید الاعتراف باستقلال الأمة العربیة ، والله ولی التوفیق . ذلک بأن صیغة المعاهدة قد وضعت باللغة الإنجلیزیة قطعا ومن دأب الملکحسین عدم إطلاع أحد علی شیء من أسرار سیاسته إلا من یضطر إلی استخدامهفیها ، ولا نری منجاة للدکتور ناجی الأصیل ولفؤاد أفندی الخطیب من تبعة غشالملک فی الترجمة إلا إذا کانت الترجمة صحیحة ، وألقیت إلی الملک مکتوبة فلمیفهمها ولم یجعلها هو والمترجمون لها موضع البحث ، بل بلغ فلسطین ما بلغها قبلأن یبحث مع وکیله ووزیر خارجیته فیها ، ولکن هذا بعید وخلاف الظاهر- وإنکان الملک لا یفهم اللغة العربیة العصریة ولا القدیمة فهما صحیحا بدلیل أن کتابتهکثیرة الغلط والعسلطة فلا تفهم إلا بالقرائن- فإن ناجی الأصیل حضر إعلانالاستقلال ووافق علیه ببیان منه بخطه ، فإن قیل : إنه تعذر علیه أن یصحح خطأالملک عقب إلقاء خطابه فکیف لم یتنبه له بعد ذلک وترکه علی غلطه حتی تجرأعلی تخطئة حکومة فلسطین الإنجلیزیة فی فهمها للمعاهدة وعلی مخاطبتهللفلسطینیین بعد مراجعتهم إیاه فی المسألة بما یدل علی أنه لا یزال علی فهمه الأول ،وکذا رده علی الجرائد المصریة فإنه یدل علی ذلک أیضا ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.