Skip to main content
فهرست مقالات

فاتحة کتاب الخلافة أوالإمامة العظمی

(7 صفحه - از 459 تا 465)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، دین، أیها الشعب الترکی، الأرض، لا ینال عهدی الظالمین، کتاب الخلافة أوالإمامة، بها، الشعوب، الأمة، حجة له علی الخلق، المدنیة، إبراهیم، الظالمین، وإنما، فاتحة کتاب، المدنیة الإسلامیة، أحکام، بما، مدنیة الإسلام، الشعوب الإسلامیة، علی أساس العقیدة الدینیة، فإن المدنیة لا، الخلق، وإنما ناطتعالی إرث الأرض، أئمة، طرأ الضعف علی المسلمین، ذریته، إرث الأرض، فلا، کتاب الخلافةأو الإمامة العظمیبسم

خلاصه ماشینی: "عهد الله تعالی بالإمامة العامة لنبیه وخلیله إبراهیم ، وللعادلین من ذریته غیرالظالمین [1] ، فوعد بها قوم موسی من بنی إسرائیل ، وقوم محمد من بنی إسماعیل ،قال تعالی فی الوعد الأول { ونرید أن نمن علی الذین استضعفوا فی الأرضونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثین } ( القصص : 5 ) وقال فی الوفاء به : { وأورثناالقوم الذین کانوا یستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التی بارکنا فیها وتمت کلمتربک الحسنی علی بنی إسرائیل بما صبروا } ( الأعراف : 137 ) الآیة ، وقالفی الوعد الثانی : { وعد الله الذین آمنوا منکم وعملوا الصالحات لیستخلفنهم فیالأرض کما استخلف الذین من قبلهم ولیمکنن لهم دینهم الذی ارتضی لهم } ( النور :55 ) إلخ ، وقد صدق الله هذه الأمة وعده ووفی لها ، کما وفی لمن قبلها ، ثمسلبها جل ما أعطاها ، کما عاقب بذلک سواها ، إذ نقضت عهدها کما نقضوا ،وفسقت عن أمر ربها کما فسقوا ، واغترت بنسبها وبکتابها کما اغتروا ، وإنما ناطتعالی إرث الأرض بإقامة الحق والعدل ، وبالصلاح والإصلاح لأمور الخلق ،واستثنی من نیل عهده الظالمین ، وتوعد بسلبه من الفاسقین ، وکان الواجب علیهاأن تعتبر بذلک فتثوب إلی رشدها ، وتتوب إلی ربها ، عسی أن یرحمها ویتملآخرها ما أنجز من عهده لأولها ، ولکنها لما تفعل ، وعسی أن تفعل ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.