Skip to main content
فهرست مقالات

أهل الصفة و أباطیل بعض المتصوفة فیهم و فی الأولیاء و أصنافهم و الدعاوی فیهم

نویسنده:

(12 صفحه - از 508 تا 519)

کلید واژه های ماشینی : أولیاء، باطل، فیهم، وهم، هل الصفة و أباطیل، وأما، تعالی، الأمة، المتصوفة فیهم، بها

خلاصه ماشینی:

"ویحتمل -والله أعلم- أن یکون هذا الحرف متلوا حیث لم یضمن نسخ ما ألقیالشیطان ، فأما نسخ ما ألقی الشیطان فلیس إلا للأنبیاء والمرسلین ؛ إذ هممعصومون فیما یبلغون عن الله تعالی أن یستقر فیه شیء من إلقاء الشیطان ،وغیرهم لا یجب عصمته من ذلک ، وإن کان من أولیاء الله المتقین ، فلیس منشرط أولیاء الله المتقین أن لا یکونوا مخطئین فی بعض الأشیاء خطأ مغفورا لهم ،بل ولا من شرطهم ترک الصغائر مطلقا ، بل ولا من شرطهم ترک الکبائر أو الکفرالذی تعقبه التوبة ، وقد قال الله تعالی : { والذی جاء بالصدق وصدق به أولئک همالمتقون * لهم ما یشاءون عند ربهم ذلک جزاء المحسنین * لیکفر الله عنهم أسوأالذی عملوا ویجزیهم أجرهم بأحسن الذی کانوا یعملون } ( الزمر : 33-35 ) فقدوصفهم الله تعالی بأنهم هم المتقون ؛ والمتقون هم أولیاء الله ، ومع هذا بإجزائه ،ویکفر عنهم أسوأ الذی عملوا [4] ، وهذا أمر متفق علیه بین أهل العلم والإیمان ،وإنما یخالف فی ذلک الغالیة من الرافضة وأشباه الرافضة من الغالیة فی بعضالمشایخ ، ومن یعتقدون أنه من الأولیاء ، فالرافضة تزعم أن الاثنی عشرمعصومون من الخطأ والذنب ، ویرون هذا من أصول دینهم ، والغالیة فی المشایخقد یقولون : إن الولی محفوظ والنبی معصوم ، وکثیر منهم لم یقل ذلک بلسانه ،فحاله حال من یری أن الشیخ أو الولی لا یخطئ ولا یذنب ، وقد یبلغ الغلوبالطائفتین إلی أن یجعلوا بعض من غلوا فیه بمنزلة النبی أو أفضل منه ، وإنزادوا الأمر جعلوا له نوعا من الإلهیة ، وکل هذا من الضلالات الجاهلیة المضاهئةللضلالات النصرانیة ، فإن فی النصاری من الغلو فی المسیح والرهبان والأحبار ماذمهم الله علیه فی القرآن وجعل ذلک عبرة لنا لئلا نسلک سبیلهم ؛ ولهذا قال سید ولدآدم : ( لا تطرونی کما أطرت النصاری عیسی ابن مریم فإنما أنا عبد فقولوا عبدالله ورسوله ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.