Skip to main content
فهرست مقالات

الخطاب الذی خاطب به المحکمة الإنکلیزیة العالم العلامة الأستاذ أبوالکلام (3)

سخنران:

(13 صفحه - از 520 تا 532)

کلید واژه های ماشینی : الحکومة ،الحریة ،الخلافة ،الظلم ،کل ،المسلمین ،سبیل ،الهلال ،هاتین الخطبتین ،الحکومة هاتین الخطبتین ،ولقد ،أری الحکومة عازمة علی ،قلت ،الهندوس ،ولکن ،الحاضرة ،سنة ،الیوم ،قلت فی هاتین ،هاتین الخطبتین لا ،غاندهی ،فلا ،یوجد ،الحکومة أحدا غیر نفس علی ،البلاد ،کذلک ،لأن ظلم الحکومة لم ،قوة ،والحق ،لأنه

خلاصه ماشینی:

"ولا تلومن الحکومة أحدا غیر نفسها علی سقوطها فی هذا المأزق الذی یصعبعلیها الخروج منه ؛ لأننی قد نبهتها سنة 1918 من معتقلی فی کتاب منی إلی( اللورد جیمس فورد ) الوالی السابق فصلت لها فیه الأحکام الإسلامیة التی تتعلقبالخلافة وجزیرة العرب ، وصارحتها بأن الدولة البریطانیة إذا نقضت عهودها ،واستولت علی الخلافة والبلاد الإسلامیة توقع المسلمین فی حالة حرجة جدا ولایبقی لهم إذ ذاک إلا أن یکونوا مع الإسلام أو مع البریطانیة ، ومعلوم أنهم یؤثرونالإسلام علیها . فإن کانت مطالب هاتین الخطبتین لا تلائم الحکومة ، وترانی أستحق العقابلأجلها تحت قانون 124 ، فلم لا تعاقبنی علی جمیع خطبی وهی کلها مثلهما ، بلأشد وطأة علی الاستبداد منهما ؟ بل إنی مضطر إلی التصریح بأنی ارتکبت هذهالجنایة مرارا یستحیل عدها ، بل ما عملت فی السنتین الماضیتین غیر هذه الجنایة !اللاتعاون السلمی :إننا قد وضعنا لجهادنا الحق خطة ( اللاتعاون السلمی ) أجل ، إن القوات المادیة واقفة أمامنا بجمیع أسلحتها القتالة ، وموادها العظیمة ، ترید أن تسحقنا سحقا ،وتمحق الحریة والحق محقا ، ولکن هذا لا یهولنا ؛ لأننا لا نثق بالمادة والأسلحةالمادیة ، إنما اتکالنا علی الله الواحد القهار ، وثقتنا بالضحایا المتوالیة التی نقدمها ،والثبات القوی الذی نظهره فی هذه المعمعة القائمة بین الحق والباطل والحریةوالاستبداد ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.