Skip to main content
فهرست مقالات

الاستفتاء فی ملک الحجاز

(26 صفحه - از 593 تا 618)

خلاصه ماشینی:

"ولتقریر الأمن فیهمالأهلهما ، ولکل مسلم یدخل فی حماهما ، بحیث یکون حرا آمنا لا یخاف أحدا إلا اللهتعالی ، ولا یؤاخذ بشیء إلا بحکم شرعی من محکمة إسلامیة مستقلة أتم الاستقلالفی أحکامها ، لا سیطرة لملک ولا لغیره علیها ، تتألف من علماء جمیع الشعوبالإسلامیة - ولمنع الفتن والدسائس السیاسیة والنفوذ الأجنبی أن تسری إلیهما ، وإلیجعل الحجاز قطرا سلمیا علی الحیاد لا یحارب أحدا ولا یحاربه أحد بحیث تعترفبذلک جمیع الحکومات الإسلامیة وغیرها ، وإلی کفایة أهله الحاجة وإغناء أعرابهعن التعدی علی الحجاج وغیرهم بتأمین معایشهم ونشر العلم والدین فیهم ، ثم إلیجعل الحرمین الأشرفین مثابة للناس فی تلقی العلوم والمعارف ، کما أنهما مثابة لهمفی العبادة وأداء المناسک…فکر أخوکم کاتب هذا المقال فی هذه المسألة منذ سنین واقترح هذا الإصلاحفی المنار ( ج 3 م 22 الذی صدر فی 30 جمادی الأولی سنة 1339 ) وصرحبرجائه فی الملک حسین أن یقبله ویبادر إلی تنفیذه برأی کبار الشرفاء والعلماء فیمکة بأن یضعوا له نظاما ینشر فی جریدة القبلة ، وترسل نسخ منه مطبوعة إلیالمدن الإسلامیة الکبری فی الشرق والغرب والجنوب والشمال لأخذ رأی أهل العلموالخبرة فیه ، ویضرب موسم الحج القابل من ذلک العام موعدا لتنفیذه ، بعد جمعالآراء وتمحیصها فیه بعرضها علی لجنة تؤلف من خیار حجاج الأقطار علما ورأیا ،فیکون هذا مؤتمرا إسلامیا یقرر ما یراه من تعاون المسلمین علی عمران الحجازوتسهیل طرقه ، وتکثیر موارده ، ونشر العلم فیه وغیر ذلک من المصالح والمنافعإننا أعذرنا إلی ملک الحجاز بتفویض أمر هذا الاقتراح إلیه قبل کل أحد ، وأثبتنابهذا أننا نود لو یکون هذا الإصلاح علی یدیه علی سوء ظننا فیه ، ونأسف الآن أنصدق ظننا فیه من کل وجه ، فهو لم یرفع لهذا الاقتراح رأسا ، ولم یدرک أنهأضمن لعظمته وجاهه من الحمایة البریطانیة ، بتلک الاتفاقات السریة الشائنة ،والمعاهدات الجهریة الخادعة ، ولولا أنه یفضل لذة الاستبداد الشخصی والإلحاد فیالحرم علی کل إصلاح یشارکه فیه المسلمون لبادر إلی تنفیذه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.