Skip to main content
فهرست مقالات

بطل العرب و الإسلام العظیم القائد الکبیر محمد عبدالکریم

(8 صفحه - از 684 تا 691)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، الریف، الکبیر محمد عبد، بن عبد الکریم، بطل محمد بن عبد، محمد بن عبد، قضیة الأمیر محمد بن عبد، الإسبانیول، والإسلام العظیمالقائد الکبیر محمد عبد، إسبانیة، الکبیر محمد عبد الکریماقتسمت فرنسة، سوریة، المغرب، محمد عبد الکریم، الکبیر محمد عبدالکریم، جنود، القائد الکبیر محمد، کون، بها، ابن عبد الکریم، الحکومة، الیوم، حرب، ترکیة، لنا، الحرب، وجه محمد عبد الکریم، بطل العرب والإسلام، الأمیر، مصطفی کمال

خلاصه ماشینی: "وبعد هاتیک الهزیمة عول الإسبانیول علی سیاسة التفریق والشقاق بینالریفیین ، تلک السیاسة التی طالما نجحت بها الدول المستعمرة ، ونالت مآربها منالشرق من ثنایا منافسات الشرقیین بعضهم مع بعض ، فعقد الإسبانیول الصلح معالرسولی ، وأعملوا الهمة فی التضریب بین القبائل الریفیة ، وخدروا أعصابکثیرین منها ، وبذلوا المواعید ومنوا الأمانی ، حتی خیل لهم أن الحرکة قد همدت ،وأن حزب ابن عبد الکریم قد ضعف جدا عن ذی قبل ، وأنهم إن صمدوا إلیه وجدوههذه المرة فی قلة من قومه وقضوا منه وطرهم ، فکان الأمر بعکس ما خالوا ، وهوأنهم لما آنسوا منه رقة الجانب وطمعوا فی أخذه بالقوة عاد هذا الأمیر فاستفز قبائلالریف ، وأوضح لهم الخطر فارتفعت الواعیة ، وامتدت الصارخة ، واعصوصبتالقبائل حول قائدها ، وتأهبت للنضح عن ذمارها ، وعاد الأمر کما بدأ ، لا بل رأیمحمد بن عبد الکریم أن یجعل الإسبانیول غداءه قبل أن یجعلوه عشاءهم ، فجمر [1]للزحف علی مواقعهم الأمامیة بقرب ملیلا ، وناوشهم القتال منذ أوائل هذا الصیف ،فدارت رحی الهیجاء ، وحمی الوطیس وتباعث العرب والبربر علی الموت فی سبیلدینهم ووطنهم ، فجفلوا الإسبانیول عن مراکزهم ، وأفحشوا النکایة فیهم ، ورأتإسبانیة أن ابن عبد الکریم لا یزال ابن عبد الکریم من المنعة فی قومه ، والحیطة منوراء أمره ، والحمیة علی وطنه ، والحفیظة لحقه ، وأن الریفیین لم یبرحوا علیعهدهم بالشهامة وإباء الضیم ، والبصائر بالحرب ، والغرام بالطعن والضرب ،فسقط فی یدها ، وخابت آمالها ، وجردت إلی الریف زحوفها ، حتی بلغ عدد الفیلق[2]الإسبانیولی المرابط الآن بالریف 160 ألفا ، وهی لم تنل وطرا ، ولا قضت حاجة ،فثارت الخواطر فی مادرید واضطربت الحکومة وادلهم الخطب ، وأبی الحزبالعسکری إلا أن یتابع إرسال الإمداد إلی أن تستقیم عصاة الریف أو تنکسر ، وذهبآخرون إلی أنه لا فائدة من غزو الریف إلا تراکم الخسائر فی المال والرجال ، وقدماثنان من النظار استعفاءهما : أحدهما ناظر المالیة الذی شکا من کون عجز الموازنةالمالیة هذه السنة بلغ 900 ملیون ، فماذا یکون إن أصرت الحکومة علی متابعة حربالریف ؟هذه حالة إسبانیة الیوم ، وهذا هو الفری الذی فراه محمد بن عبد الکریم عوداعلی بدء ، فأثبت أنه بطلها الیوم کما کان بطلها بالأمس ، وسنری أنه بطل السلمکما هو بطل الحرب ، وأنه أصدر أوامر بالاتفاق مع أعضاء الحکومة الریفیة التیهو رأسها بإنزال أشد العقاب إلی حد القتل بمن یعتدی علی إسبانیولی أو أیأوروبی أو یخالف القوانین الحربیة المرعیة بین الدول المتمدینة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.