Skip to main content
فهرست مقالات

انتقاد المنار لکتاب خلافت و حاکمیت ملیة

(9 صفحه - از 698 تا 706)

خلاصه ماشینی:

"( 5 ) قولکم : ( ولذلک لم یعبأ أحد فی العالم الإسلامی ولا فی جزیرة العربلادعاء الشریف حسین الخلافة وإعلانه ذلک إلخ ) نقول فیه - أولا - : إننا لم نرللشریف حسین دعوی صریحة للخلافة أعلنها وطلب المبایعة علیها ، وإنما قدم لهبعض السورین المسترزقین منشورا مصنوعا بالمبایعة من بعض أهل الشام فسر بهبل بایعه بعضهم فعلا ؛ تقربا لفیصل فی عهده ثم آخرون تقربا إلی عبد الله من خدمحکومته … - وثانیا - وخاطبه بعضهم بلقب أمیر المؤمنین فسر به ورغب فیتعمیمه بقدر طاقته ، ولو ادعی الخلافة جهرا وصراحة لکلف أهل الحجاز بمبایعتهبها وأعلنها کما یعلنها ولده عبد الله فی شرق الأردن - وثالثا - أن العالم إذا لم یعبأبدعوة الشریف الخلافة علی فرض وقوعها فلا یعقل أن یکون لعدم اعتداده بإجماعأهل السنة باشتراط النسب الفرشی لها ولا لعدم احترامه للحرمین الشریفین ومنیتولی خدمتهما ، کیف وأنتم تلقبون خلیفتکم الصوری أو الاسمی بخادم الحرمینالشریفین ؛ لأنکم ترون هذا من لوازم الخلافة ، وإن کانت دعوی خدمتهما باطلة ؟ولکن العالم الإسلامی یعتقد فی جملته أن هذا الرجل آلة فی ید أعداء الإسلام وخطرعلیه وعلی الحجاز وأنه غیر مستجمع لشروط الخلافة الکسبیة التی یمتاز بها قرشیعلی قرشی - ورابعا - أن ارتفاع أصوات الإجابة لبیعة عبد المجید أفندی ( ولوبالقول علی الأقل ) کما قلتم ، لا یدل علی ما تریدون ، وهو أن یشایعکم العالمالإسلامی علی إقامة خلافة صوریة مبتدعة لا یکون ممثلها رئیسا لحکومة إسلامیةتقیم الشرع ، وسنبین وجهة نظر العالم الإسلامی فی هذه المسألة فی مقال آخر ؛ إذلا یحتمله هذا التعلیق ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.