Skip to main content
فهرست مقالات

بریطانیة و بلاد العرب (معنی المعاهدة الجدیدة فی نظر الإنکلیز)

(12 صفحه - از 706 تا 717)

کلید واژه های ماشینی : عربی، بریطانیة، المعاهدة، بلاد العرب، الإنکلیز، الأمیر عبد الله، فلسطین، عربیة، الأردن، العراق

خلاصه ماشینی:

"وهذه المعاهدة هی آخر حلقة فی سلسلة من المعاملات یرجع مبدؤها إلی1915 فقد کان دخول الشریف فی الحرب مسبوقا بمکاتبات طویلة غیر حاسمة بینمکة والقاهرة ، وکانت آراء الشریف السیاسیة غامضة مضطربة ، ولکن الذی کانیتطلع إلیه دون أن یستوضحه هو إنشاء إمبراطوریة عربیة بمساعدة بریطانیة أوعلی الأقل إقامة اتحاد عربی یدور علی محور شریفی ولم یدخل المیدان إلا بعد أنارتبطت بریطانیا العظمی بتعهدات مفرغة فی لهجة بیانیة أکثر منها سیاسیة ولکنهامشجعة کثیرا ولا ریب . ( 5 ) تصریحه بأن المعاهدة تشتمل علی تعهد دولته بتأیید استقلال العربفی العراق وغبر الأردن وجزیرة العرب - أی دون فلسطین - خلافا لأقوال الملکحسین الرسمیة التی ظهر کذبها لکل أحد حتی اضطر هو إلی الإذعان له بعد عنادطویل ؛ إذ أرسل مندوبا بلغ أهل فلسطین أنه یساوم الآن علی إقناع الدولةالبریطانیة بإنشاء حکومة وطنیة لهم أی فی ظل الانتداب الظلیل ، وحسبهم أنیرأسهم عبد الله بعد صمویل ، الذی وعد الإنکلیز بأن یخمد لهم أنفاس العرب فیفلسطین ، بما ینکل برؤسائهم المعروفین ، علی أنه لا یبعد أن یرجع عن وعد هذاالمندوب ، کما رجع عن ذلک البلاغ المکذوب . ( 8 ) لیتأمل القراء جد التأمل کلامه فی وصفه عروش الثالوث الشریف بالقلقة لضعف أقانیمه الثلاثة والشک فی قدرتهم علی تبلیغ الدولة البریطانیة مرادهامن استخدامهم وتشبیهه اعتمادها علی الملک حسین بالمقامرة علی الجواد الخاسر فیالسباق ، واعتذاره عنها بأنها لم تجد فی المیدان غیره ، وإن کان یمکن أن یوجد فیالإصطبل العربی جیاد أخری خیر منه ، فهو صریح فی أنها لم تجد أحدا منزعماء العرب یرضی أن یکون مطیة لها ، یبلغها ما تطمع فیه من بلادها !!"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.