Skip to main content
فهرست مقالات

عاقبة العرب و آخر عهد الإسلام بالأندلس (شروط تسلیم غرناطة لإسبانیة و عاقبة المسلمین معها)

نویسنده:

(16 صفحه - از 131 تا 146)

خلاصه ماشینی:

"وقال واشنطون أرفن فی تاریخه لفتح غرناطة ما معناه ملخصا : إنه بعددخول هذه البلدة فی حوزة الأسبانیول بقیت الحال غیر مستتبة تماما مدة سنوات إلیأن وقع من اجتهاد رؤساء مذهب الکاثولیک فی حمل المسلمین هناک علی النصرانیة ،ما أیأس مغاربة الجبال المتشددین فی دینهم ، فثأروا برؤساء الدین ، وقبضوا علیاثنین من هؤلاء الدعاة فی مدینة دارین وعرضوا علیهما الإسلام فامتنعا فقتلوهما ،وقیل : إن النساء والأولاد قتلوهما قصعا بالعصی وشدخا بالحجارة ، وإنهم أحرقواجثتیهما ، فانتقم النصاری من هذه الفعلة بأن اجتمع منهم نحو ثمانمائة فارس ،وساروا إلی قری المغاربة یخربون ویعیثون ، فاعتصم المغاربة بالجبال ، وانتشرتالفتنة فی الجبال کلها ، لکن وسطها کان فی جبل برمیجه المصاقب للبحر ، فلمااتصل الخبر بالملک فردیناند أصدر أوامره بنقل المغاربة الساکنین فی جهات الثورةإلی قشتالة ، وأعطی الأمر سرا بأن من یدخل منهم فی النصرانیة یبقی فی وطنه ،ثم رمی تلک الأمة بالصائد المشهور ألونزو دواغیلار ، ومعه جیش وهو الذی قضیمعظم شبابه فی قتال المغاربة ، فما اقترب من بلادهم حتی هرع جملة وافرة منهمإلی رندة للدخول فی النصرانیة ، وجمر الباقون منهم تحت قیادة فارس اسمهالفهری سائقین نساءهم وأطفالهم إلی حیث یتعذر السلوک من تلک الأوعار ،مرابطین شعاب الجبال دون مرور عساکر الأسبانیول فالتقی الجمعان أمام بلدةمونارده ، وانتشب القتال فیقال : إن الدون ألونزو مع ابنه الدون بطرو وثلاثمائةمن شجعانه صدقوا الحملة علی المغاربة ، فأزاحوهم وتلاحقوا فی الهزیمة ، فتتبعهمالجند یغنمون وینهبون ، ولما امتلأت أیدیهم بالغنائم کر علیهم الفهری بجماعة منأبطاله ، وعلت الصرخة فارتجت لها جوانب الأودیة ، وذعر الأسبانیول ، فتداعواللفرار ، وثبت ألونزو فی مکانه یحرضهم ، ویضم من شتیت شملهم ، فصبر معهجماعة ، وولی الأکثرون ، ودخل الظلام ، وخیم الغسق ، واشتد الخناق بالأسبانیول ،وجرح بطرو ابن ألونزو ، فأمره أبوه بالرجوع ، فأصر علی البقاء بجانب أبیه ،فأمر أتباعه بحمله إلی معسکر کونت أورینه فاحتملوه مثخنا جراحا ، ولبث الدونبمائتین من رجاله ، یناضلون حتی فنوا عن آخرهم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.