Skip to main content
فهرست مقالات

زیارة زعماء الهند لمصر

(2 صفحه - از 478 تا 479)

کلید واژه های ماشینی : مصر، محمد أجمل خان، محمد أجمل خان والنواب أمیر، زعماء الهند لمصر، زیارة زعماء، جمعیة الرابطة الشرقیة، محمد أجمل خان الدهلوی الملقببمسیح، کانت، الخلافة، والدکتور أحمد مختار الأنصاری، أحمد مختار الأنصاری فذهب، الزعماء، وأما الدکتور أحمد مختار الأنصاری، خان والنواب أمیر الدین، رئیسها صاحب السماحة السید عبد، العلماء، زعماء الهند لمصرابتهجت، فأقام، بینه، بها، الجماعات، مصر فی صیف، ووکیلها صاحب السعادة أحمد، مصر بهؤلاء الضیوف الکرام، مصر عادإلیها الحکیم، صاحب السعادة أحمد شفیق باشا، عادإلیها الحکیم محمد، ویلی جماعة العلماء، مولانا الأستاذ العلامة مفتی الدیار، الأستاذ العلامة مفتی الدیار المصریة

خلاصه ماشینی: "وقد رحبت مصر بهؤلاء الضیوف الکرام ، والزعماء الأعلام ، ولا سیماالجماعات والأحزاب التی تخدم الشرق والإسلام ، وفی مقدمة المرحبین المرجبینمولانا الأستاذ الأکبر شیخ الجامع الأزهر ورئیس المعاهد الدینیة ومجلس إدارةمؤتمر الخلافة العام ، ومولانا الأستاذ العلامة مفتی الدیار المصریة ، والأستاذالعلامة الشیخ حسین والی السکرتیر العام للأزهر والمعاهد الدینیة ولمؤتمر الخلافة ،وغیرهم من کبار العلماء الأعلام ، ویلی جماعة العلماء جمعیة الرابطة الشرقیة ،فقد قام رئیسها صاحب السماحة السید عبد الحمید البکری الصدیقی ( شیخ مشایخالصوفیة ) ، ووکیلها صاحب السعادة أحمد شفیق باشا بما یجب من الحفاوة والإکرام ،ومن الأحزاب السیاسیة الحزب الوطنی ، وهو الحزب المصری الذی یعنی بشؤونالعالم الإسلامی ، ولا سیما مسلمی الهند دون غیره من الأحزاب المصریة . وقد کان لکاتب هذه السطور شرف تعریف العلماء وغیرهم بمکانتهم ، وحظخاص من لقائهم ، والبحث معهم والتکریم لهم لأسباب :( أحدها ) : العلاقة القدیمة الراسخة بینه وبین مسلمی الهند عامة ، والصداقةالشخصیة بینه وبین بعض الزعماء ( ولا سیما الحکیم محمد أجمل خان ) ، تلکالعلاقة التی کانت سبب دعوة جمعیة ندوة العلماء إیانا سنة 132 هـ 1912م ،إلی تولی الصدارة والریاسة لمؤتمر الندوة العام ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.