Skip to main content
فهرست مقالات

دعایة الإلحاد فی مصر

(9 صفحه - از 119 تا 127)

کلید واژه های ماشینی : مصر، الإلحاد فی مصر، دعایة الإلحاد، دین، مدرسة الجامعة المصریة، الأزهر، دعایة الجامعة المصریة علی، جریدة، السیاسة، دعایة الإلحاد وأرجفت بها جریدة

خلاصه ماشینی:

"فتنة دبر مکیدتها شیعی متفرنج یغلب علی الظن أنه من اللادینیین ، إن لمیکن من البهائیین ، وأذاعتها جریدة دعایة الإلحاد وأرجفت بها جریدة المقطم بمایوهم قارئها أن الشعوب الإسلامیة وحکوماتها قد أجمعت علی المنع والامتناع منأداء فریضة الحج ، فلا ینقص إجماعها إلا ما یتوقع یومابعد یوم من اتفاق مصر معهافتنة هذا شأنها ، وتلک صفة مثیریها کان المعقول أن تقیم قیامة علماء الأزهر وأذکیاءطلابه للدفاع عن رکن الإسلام ومجاهده قطاع طریقه ، ولکنها - والشکوی إلی الله-لم تحرک منهم ساکنا ، ولم تنطق ساکتا ، فإذا کانوا یصدقون علی أنفسهم ما قلناهمن رأی الناس فیهم یوم دعوا إلی مؤتمر الخلافة من أنهم لا یتحرکون إلا إذاحرکوا ولا ینطقون إلا إذا أنطقوا ، فما بال خریجی مدرسة القضاء الشرعی ، وهمأفطن لهذه الدسائس وأجدر بنضال رماتها ، وما بال قدماء أساتذة دار العلوم الذینغلبتهم دعایة الجامعة المصریة علی طلبتها فألقوا بعمائمهم وجببهم ، احتقارا لهاوبراءة من جامعة الأزهر التی هی منبت أسلتهم ، والأساس لبناء مدرستهم ؟إننی کلمت بعض کبار علماء الأزهر الأذکیاء فی هذه المسألة کعادتی فیأمثالها ، فجادلنی فی بعض جزئیاتها جدالهم المعهود فی جزئیات الکتب التییتدارسونها - واقفا موقف المؤید للحکومة المصریة فیما قیل من خلافها مع ملکالحجاز ، لم یستطع أن یدافع عن مسألة موسیقی حرس المحمل لما فی کتب فقهالمذاهب المشهورة من تحریم جمیع المعازف إلا ما استثنی من دف العرس وطبلالحرب ونفیره - والاستثناء معیار العموم - ولم یتناول هذه المعازف الجدیدة التیأخترعت بعد عصر الاجتهاد عندهم ، وفیها أنواع من المزامیر وهی محرمة بنصالمذهب أو المذاهب فهو لا یجادل فیها ، ولو تکلم معی فیها بالدلیل لألفانی معتقدا أنالموسیقی العسکریة کلها فی معنی طبل الحرب الذی استثنی لأجله من المعازفالمحرمة وهو أنها تثیر الشجاعة والإقدام ، دون طرب الشهوة الذی ربما یبعث علیارتکاب الآثام ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.