Skip to main content
فهرست مقالات

العلم و الدین (2)

(10 صفحه - از 521 تا 530)

کلید واژه های ماشینی : دینها، علم، ونبوة الأنبیاء، القرآن، الخصومة، فإن القرآن لم ینزل، عرض، وجود الله ونبوة، خلق السموات والأرض، یوم ینزل الدین

خلاصه ماشینی:

"ولیس بعجیب أن یطمع العلم فی أن یخضع الدین لبحثه ونقده وتحلیله ما دامهذا العلم من نوع ما یدعیه دکتورنا لنفسه ، ولکن العجیب أن نطمع من دکتورنا فیأن لا یختم بحثه بضرب من التناقض والسخف أفظع وأشنع مما بدأ به بحثه فیترکالقارئ یستمتع ببقیة من عقله بعد أن یفرغ من قراءة هذیانه ؛ فلقد رأیت مماقدمناه من المقال أن الدکتور یقول بملء فیه : ( إن العلم ینصرف انصرافا تاما عنالبحث فی وجود الله ونبوة الأنبیاء - وهما أساس الدین - إلی ما یمکن أن یتناولهبالبحث والتمحیص ویقرر أن العلم لا یستطیع أن یتناولهما بالبحثوالتمحیص وأنت لا تراه الآن ینقض ما قرره أولا ویعود فلا یکتفی بأنیطمع العلم فی إخضاع الدین لبحثه ، بل یزعم أن له الحق فی أن یضع الدیننفسه موضع البحث ، وقد فعل فهل رأیت کهذا التناقض والتخبط ؟علی أننا نصرف النظر عن هذا التناقض أیضا ، ونسأله ماذا یقصد بالدینالذی یعده ظاهرة اجتماعیة ؟ ویزعم أنه لم ینزل من السماء وإنما خرج منالأرض ؛ فإذا کان یرید من الدین مجموع العادات والأحوال التی یکون علیها الناسفی وقت من الأوقات ، فله أن یسمی هذا ظاهرة اجتماعیة لا ننازعه ولا ندفعه عنذلک ؛ وإذا أراد به التعالیم المعینة التی أرسل بها نبی من الأنبیاء إلی أمة من الأممفإننا لا نسلم له بذلک فإن المعروف من تاریخ الدیانات أن الآتین بها لاقوا منعنت أممهم وعدائهم ما لاقوا ، وکم ذاق الأنبیاء من أممهم صنوف العذاب والتنکیل،ولیس حدیث موسی وهارون وما لقیا من عنت بنی إسرائیل ، ولیس حدیث محمد- صلی الله علیه وسلم - وما لقی من أذی قومه بالذی یؤید زعم الدکتور ، ولو کانالدین المنزل ظاهرة اجتماعیة اقتضتها روح الأمم والجماعات ، کالثورة الفرنسیةوغیرها من الثورات ، لثارت الأمم له ولم تثر علیه ، ولجأت به الجماعة لا الفرد ،ولکن إذا جاء به الفرد تلقته أمته بالتکریم والتبجیل لا بالتعذیب والتنکیل ، وهذا غیرما عرف من تاریخ الدیانات ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.