Skip to main content
فهرست مقالات

القرآن و العلم الحدیث (لقمان الحکیم و بلعام بن باعورا)

(4 صفحه - از 600 تا 603)

کلید واژه های ماشینی : بلعام بن باعورا، لقمان الحکیم، بلعام، القرآن، القرآن الکریم، دعا، بنی إسرائیل، العلم الحدیث، موسی وقومه علی بلاد موآب، لقمان غیر بلعام

خلاصه ماشینی:

"وأما روایة التوراة عن بلعام فلا یلزمنا أن نصدقها وقد نسبت إلی غیر بلعاممن الأنبیاء الذین لا نشک فی عصمتهم کداود ، وسلیمان ، وغیرهما أمورا لا نشکفی أنهم منزهون عنها فما ورد فیها عن بلعام لا یمنعنا من أن نجاری العلم الحدیثفی أنه هو لقمان الحکیم ، علی أن بعض علماء المسیحیین یشک فی صحة قصةبلعام الواردة فی التوراة للتناقض الذی فیها ، فکیف یأذن له الله علی ما سبق فیالذهاب مع قومه ، ثم یغضب علیه لذهابه معهم ، وکیف یقتله موسی -علیه السلام -مع من قتل من قومه مع أن التوراة لم تنص علی أنه لعن بنی إسرائیل کما کانیرید قومه بل نصت علی أنه لما لم یأذن له الرب فی لعنهم قال لبالاق بن صفورملک موآب قم یا بالاق واسمع ؛ فلیس الله إنسانا فیکذب ولا ابن إنسان فیندم ، وهلیعد ولا یفی ؟ وأخبره بأن بنی إسرائیل سیملکون بلاده فبأی ذنب یقتل من هذا حالهوبأی وجه یکون هذا الرجل عند الیهود فیلسوف الشعب الکافر ؟ وإذا لیس هناک منجهة الدین ما یمنع أن یکون لقمان هو بلعام ، وأنه لخیر لنا أن نجاری العلم الحدیثفی هذا ، وأن لا نتأثر بما رواه الیهود من کفر بلعام کما تأثر به آباؤنا من قبلنافحال بینهم وبین الاهتداء إلی الحقیقة فی أمر لقمان وجعلهم حیاری لا یدرون منأی قوم کان ؛ وإذا لم نذهب إلی ذلک فسنظل مطالبین أمام العلم بالأدلة التی نقنعهبأن لقمان غیر بلعام وبالآثار القدیمة التی تکشف عن أمر هذا الحکیم الذی ورد بهالقرآن الکریم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.