Skip to main content
فهرست مقالات

باب المقالات (1): الحج، نفقاته و شقته و مشقاته و حال المسلمین الأولین و المعاصرین فیها

(7 صفحه - از 26 تا 32)

کلید واژه های ماشینی : الحجاز، حال المسلمین الأولین، عز وجل، الحجاج، فضل‌الله تعالی علی الحجاز، الحاج، الزکاة، الحجاج فی الإسکندریة، وطنه، یحجون بیت‌الله عز وجل

خلاصه ماشینی:

"حال الحجاج فی الإسکندریة والصعیدفی القرن السادس سنة 578 هـقال ابن جبیر فی حوادث شهر ذی الحجة سنة 578 :أوله یوم الأحد ثانی یوم نزولنا بالإسکندریة ، فمن أول ما شاهدنا فیها یومنزولنا أن طلع أمناء إلی المرکب من قبل السلطان بها لتقیید جمیع ما جلب فیهفاستحضر جمیع من کان فیه من المسلمین واحدا واحدا وکتبت أسماؤهم وصفاتهموأسماء بلادهم ، وسئل کل واحد عما لدیه من سلع أو ناض لیؤدی زکاة ذلک کله ،دون أن یبحث عما حال علیه الحول من ذلک أو ما لم یحل ، وکان أکثرهممتشخصین لأداء الفریضة لم یصطحبوا سوی زاد لطریقهم ، فلزموا أداء زکاة ذلکدون أن یسأل هل حال علیه حول أو لا ؟واستنزل أحمد بن حسن منا لیسأل عن أبناء المغرب ، وسلع المرکب ،فطیف به مرقبا علی السلطان أولا ، ثم علی القاضی ثم علی أهل الدیوان ، ثم علیجماعة من حاشیة السلطان ، وفی کل یستفهم ثم یقید قوله ، فخلی سبیله وأمرالمسلمین بتنزیل أسبابهم وما فضل من أزودتهم ، وعلی ساحل البحر أعوانیتوکلون بهم ویحمل جمیع ما أنزلوه إلی الدیوان ، فاستدعوا واحدا واحدا ، وأحضرما لکل واحد من الأسباب ، والدیوان قد غص بالزحام ، فوقع التفتیش لجمیعالأسباب ما دق منها وما جل واختلط بعضها ببعض ، أدخلت الأیدی إلی أوساطهمبحثا عما عسی أن یکون فیها ، ثم استحلفوا بعد ذلک هل عندهم غیر ما وجدوا لهمأم لا ؟ وفی أثناء ذلک ذهب کثیر من أسباب الناس ؛ لاختلاط الأیدی وتکاثر الزحام ،ثم أطلقوا بعد موقف من الذل والخزی عظیم ، نسأل الله أن یعظم الأجر بذلک ،وهذه لا محالة من الأمور الملبس فیها علی السلطان الکبیر المعروف بصلاح الدین ،ولو علم بذلک علی ما یؤثر عنه من العدل وإیثار الرفق لأزال ذلک وکفی اللهالمؤمنین تلک الخطة الشاقة واستؤدوا الزکاة علی أجمل الوجوه ، وما لقینا ببلاد هذاالرجل ما یلم به قبیح لبعض الذکر سوی هذه الأحدوثة التی هی من تشدد الدواوین ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.