Skip to main content
فهرست مقالات

الإسلام و وثنیة الهند و زعماؤهما (مقابلة و مقارنة و مفاضلة فی التوحید و التصوف بمناسبة شهرة غاندی فی العالم

(13 صفحه - از 211 تا 223)

کلید واژه های ماشینی : دین، غاندی فی العالم، الأمة، مفاضلة فی التوحید، تعالی، بمناسبة شهرة غاندی، الهندوس، الأزهر، دینهم، بها

خلاصه ماشینی:

"الفصل الثانی( 6 ) توحید الإسلام والهندوس ومبتدعتهما وصوفیتهما :إن کتاب الله تعالی قد علمنا أنه بعث فی کل أمة من الأمم رسولا یدعوهم إلیعبادته وحده واجتناب الشرک والطاغوت وإلی العمل الصالح ، وأنه لما بعث محمداخاتم النبیین صلی الله علیه وسلم کانت جمیع الأدیان قد فسدت ببدع الوثنیة فبینالإسلام الذی جاء لجمیع أهلها دین الله الحق ، وأن أساسه التوحید المجرد ، ولاتظنوا أن الهندوس لیس عندهم کهنة یتأولون لهم بدعهم الوثنیة کما تأول هذا العالمالأزهری ، وأستاذه الدجوی للمستغیثین بالبدوی والدسوقی والمتبولی وأبو سریعوغیرهم ممن لا یحصی عددهم ، واحتج لهم بأنهم کأنجاس الهند المنبوذین لیسلأحدهم أن یتقرب إلی الله تعالی بنفسه ، بل لا بد له من أحد هؤلاء المعتقدینلیقربه إلیه زلفی . إن عند الهندوس علماء أقدر من هذا العالم ، ومن الذین أجازوا کتابه بزعمه(وهم 63 معا من المنسوبین إلی المذاهب الأربعة ) علی تأویل بدعهم بفلسفة أرقیمن هذه الفلسفة الباطلة التی نقلنا لکم کلمة منها ، حتی إنهم أقنعوا کثیرا من الإنکلیزبدینهم فدخلوا فیه ، ونشرت الصحف أن أحد دعاة النصرانیة من الأمیرکان قد دخلفیه هو وامرأته ، والمعجبون من الإفرنج بدین غاندی کثیرون ، وقد قال بعضهم :إنه لم یوجد فی البشر أحد یشبه المسیح مثله أو غیره ، فهذا بعض أثر الهندوس فیخدمة دینهم الوثنی ، فماذا یفعل علماؤنا فی خدمة دین التوحید المصلح لجمیعالأدیان ؟ها أنا ذا أذکر لکم محاورة دارت بینی وبین أحد کهنة الهندوس فی مدینتهمالمقدسة ( بنارس ) فی التوحید عندهم وعندنا ، بعد أن نشرت لکم مسامرة فی انتقادکتب التوحید وتعلیمه عندنا ، کانت بینی وبین الأستاذ الأکبر شیخ الجامع الأزهرفأقمت بها الحجة علی أن تعلیم التوحید فی الأزهر ومعاهد التعلیم التی علی منهاجهلا یصلح فی عصرنا هذا للعوام ، ولا للخواص ، وما یجب من إصلاحه ، ولم یردعلیها شیخ الأزهر بکلمة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.