Skip to main content
فهرست مقالات

مقدمة کتاب الوحی المحمدی

(8 صفحه - از 282 تا 289)

خلاصه ماشینی:

"الأسباب العائقة عن فهم الأجانب للقرآن :( أولهما ) جهل بلاغة اللغة العربیة التی بلغ القرآن فیها ذروة الإعجاز فیأسلوبه ونظمه وتأثیره فی أنفس المؤمنین والکافرین به جمیعا ، فأحدث بذلک ماأحدث من الثورة الفکریة والاجتماعیة فی العرب والانقلاب العام فی البشر ، کماشرحناه فی هذا الکتاب ، وقد کان من إکبار الناس لهذه البلاغة أن جعلها علماءالمسلمین موضوع تحدی البشر بالقرآن دون غیرها من وجوه إعجازه ، وجعلواعجز العرب الخلص عن معارضته بها ، ثم عجز المولدین الذین جمعوا بین ملکةالعربیة العلمیة وملکة فلسفتها من فنون النحو والبیان ، هو الحجة الکبری علی نبوةمحمد صلی الله علیه وسلم ، وقد فقد العرب الملکتین منذ قرون کثیرة إلا أفرادامتفرقین منهم - فما القول فی غیرهم ؟ فعلماء المسلمین فی هذه القرون یحتجون بعجزأولئک ولا یدعون أنهم یدرکون سر هذا الإعجاز أو یذوقون طعمه ، بل قال بعضعلماء النظر المتقدمین منهم : إن الإعجاز واقع غیر معقول السبب ، فما هو إلا أنالله تعالی صرف الناس عن معارضته بقدرته والصواب أن منهم من حاول المعارضةفعجزوا ؛ إذ ظنوا أن إعجازه بفواصل الآیات التی تشبه السجع فقلدوها فافتضحوا ،ومن متأخری هؤلاء من ادعی النبوة کمسیح الهند القادیانی الدجال ، ومن ادعیالألوهیة ( کالبهاء ) وقد أخفی أتباع هذا کتابه الملقب بالأقدس ؛ لئلا یفتضحوا به بینالناس ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.