Skip to main content
فهرست مقالات

ولایة العهد للدولة العربیة السعودیة و کتابان إسلامیان تاریخیان

(6 صفحه - از 305 تا 310)

خلاصه ماشینی:

"ثم بعد ذلک تفهم أن کل شیء له حامیة ومرجع ، ومرجع المسلمین وحماةدینهم علماؤهم ، فالعلماء کالنجوم ، زینة للسماء ، وقدوة للسائرین ، ورجومللشیاطین ، ولیس العلماء فی المقام علی السواء ، منهم من یؤخذ عمله ورأیه ،ومنهم من یؤخذ علمه ولا یناقش فی الرأی ؛ لأن أخذ الرأی من الکبیر الذی یعرفالأمور ، وعدم العمل برأیه لیس بطیب ، إنما یعمل مثل ما قال النبی صلوات اللهوسلامه علیه ( لیلینی منکم أولو الأحلام والنهی ) [1] والعمدة علی کل حال علی ماجاء فی کتاب الله وسنة رسوله والسلف الصالح والخلفاء الراشدین ، ومن حذاحذوهم من الأمم ورؤساء المسلمین سابقا ولاحقا . الابن سعود( المنار ) إن وصیة هذا الملک بالاهتداء لکتاب الله عز وجل وسنة رسولهصلی الله علیه وسلم وسیرة الخلفاء الراشدین والسلف الصالحین واتباع العلماءوتقدیم العقلاء ، وقد وقعت أحسن موقع من قلوب جماعة المسلمین ، ونوهت بهاجرائدهم فی المشرق والمغرب الإسلامیین ، ولو سئلت عنها مجلة مشیخة الأزهر( نور الإسلام ) لأفتت بأنها ضلالة من ضلالات الوهابیة یحرم علی المسلمینالموافقة علیها ؛ لأن الإسلام فی رأی هذه المجلة هو ما یذکر فی کتب المقلدینللمذاهب الکلامیة والفقهیة فقط ، وأما الأمر بالاهتداء بالقرآن والسنة فهو إضلالوإغواء ، ونعوذ بالله من إغواء هذه المجلة ، فهی شر من الشیطان ؛ لأنه یوهمعوام المسلمین أنه من أحکام دین الله ، وهو هدم له من أساسه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.