Skip to main content
فهرست مقالات

وفیات الأعیان (الملک فیصل الحسنی الهاشمی)

(4 صفحه - از 387 تا 390)

خلاصه ماشینی:

"وأختم القول الآن بالواجب أداؤه ، الممتنع إرجاؤه ، وهو تعزیة إخوة الفقیدوأسرته الهاشمیة عامة وجلالة نجله الذی خلفه علی عرش العراق الملک غازیالأول ، خاصة فأسأل الله تعالی أن یحسن عزاءه وسلوته عن والده البر الرحیم ،بحسن القیام بما أورثه من الملک والمجد العظیم ، وأن یوفقه فیه للنهوض بأعبائه ،ویجعله خیر أهل لما ترجوه بلاده وأمته من سیاسته ، بالاعتماد علی المجربین منرجال حکومته ، بعد تحری مرضاة الله عز وجل وشکره علی نعمته ، وبناء دعائمالإصلاح علی أساس شریعته ، فإن الشعب العراقی قد دخل فی طور جدید منالحیاة الدولیة ، ولبلاده سلف عظیم من الدولة العباسیة ، التی کانت مؤسسة لأرقیدولة مدنیة فی عصرها علما وفنا ، وتشریعا وقوة وفتحا ، وثروة ونعمة وعمرانا ،والأمة العربیة التی بتوحیدها ووحدتها أوجدتها ، ثم فقدتها بتفرقها وغفلتها ، قداستیقظت بعد رقاد لبثت فیه عدة قرون ، ووجهت عنایتها لتجدید المجد الذی ابتدأهسلفها فأخرجوه من ظلمات العدم إلی نور الوجود ، ولکنها متفرقة فی المذاهبالدینیة ، مختلفة فی الآراء والأفکار العصریة ، متفاوتة فی أسبابها من التربیةوالتعلیم ، مبتلاة بما ینافی تأسیس القوة من الترف وحب الزینة والتمتع بالشهوات ،وحولها خصوم لد وأعداء ما من صداقتهم بد ، وإن فی هذا القرآن والسنة المحمدیةالتی شرف الله بها العرب علی جمیع الأمم لعلاجا لکل تلک الأدواء ، وإن نجاحالعرب فی هذه العصر بدون هذا العلاج ضرب من المحال ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.