Skip to main content
فهرست مقالات

الملک فیصل - العبرة بحیاته و وفاته

(5 صفحه - از 457 تا 461)

خلاصه ماشینی:

"الکاتب : محمد رشید رضا__________الملک فیصل العبرة بحیاته و وفاتهرحمه الله تعالیولد فیصل بن حسین فی مکة المکرمة وربی فی طفولته بالبادیة کما کان یربیشرفاؤها وکبراؤها من قبل الإسلام ، ویعلم هذا جمهور مسلمی الأرض من سیرةالمصطفی علیه الصلاة والسلام ، ثم ربی التربیة الثانیة فی مراهقته وصباه فیالآستانة عاصمة آل عثمان ، کأمثاله من أولاد کبار شرفاء مکة المرشحین للإمارة ،وکان غرض الدولة الترکیة من ذلک معروفا لجمیع الذین یعرفون سیاستها فیالشعب العربی ولا سیما شرفاء مکة ، ومنها أنها کانت تحول دون تعلیم نابتتهم فیالمدارس المدنیة الرسمیة وغیر الرسمیة ، وکان آباؤهم یکفونها أمر تعلیمهم فیالمدارس الدینیة لعدم شعورهم بالحاجة إلیه ، بل کانوا یترفعون عنه ؛ لأن أرفع أمرالنابغ فیه أن یکون قاضیا أو مفتیا أو مدرسا فی مسجد ، فکان قلما یتعلم أحد منهمإلا ما یتفق له فی منزل أبیه ، ولن یکون تعلیما أصولیا یتقن به علما أو فنا یکونبه أهلا للنهوض بعمل عظیم ، ومرجعا أو مرشدا وإماما للعاملین ، ولا لما دون ذلکمما یترفعون عنه من قضاء أو إفتاء أو تعلیم ، ولقد مرت القرون وتعاقبت الأجیالولم تخرج لنا هذه الأسرة الهاشمیة رجلا عظیما فی علم نافع ولا عمل رافع ، ولاإصلاح دینی ولا اجتماعی ولا سیاسی ، وما زالت إمارة الحجاز موروثة فیهم منقبل دولة الترک بقرون ، وما کانت تزداد البلاد فی عهدهم إلا خرابا ، ولا أهلها إلاتبابا ، ولو قام فیها مصلح عظیم منهم لکان تأثیره فی إحیاء مجد الإسلام بالعربومجد العرب بالإسلام ما یفوق تأثیر سبعین مصلحا من غیرهم ، لما لهم من المکانةالموروثة فی أمتهم ، وإن فی سیرة فیصل لمثلا لهم وعبرة لأولی الألباب من أمتهم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.