Skip to main content
فهرست مقالات

بین الریاض و صنعاء (من عدد أم القری الذی صدر فی أول رجب سنة 1352)

(7 صفحه - از 548 تا 554)

خلاصه ماشینی:

"ونری بهذه المناسبة أن نبسط حقیقة هذه القضیة لیکونالناس علی بینة منها :إنه إلی حدوث حادث العصبة لم یکن بین جلالة الملک وبین سیادة الإمام یحییأی صلات من التعاقد والتعاهد ، ولا هناک أی مخابرة فی مسابلة أو مسیر ،والحادث وقع قبل أی مکاتبة أو استئذان فی مرور هؤلاء ، وصادف أنه یوممرورهم کان عبد العزیز إبراهیم ( أمیر المدینة الحالی ) أمیرا فی أبها ومرتالعصبة فی ( خمیس ) وکان لا بد لهم فی وصولهم إلی مکة من مرورهم فی بنیشهر ، وکان جماعة بنی شهر وعلی رأسهم الشبیلی أغروا بتحریضات من الملکحسین غفر الله له بقتال جلالة الملک والانتقاض علیه ، وکان ابن إبراهیم أمیر أبهایعلم بوجود قوة من الإخوان مشتبکة بالقتال مع بنی شهر فی الطریق ، وخاف أنیحدث علی العصبة حادث فی طریقهم ؛ لأنهم سیسیرون فی المحل الذی یشتبکالقتال فیه فحذرهم ونصحهم بعدم التقدم فی طریقهم ذلک ، فرفضوا وأصروا علیالمسیر معتزین بقوتهم وجمعیتهم ، وصدف أنه یوم وصلوا وادی تنومه الواقع بینبنی الأحمر وبنی الأسمر کانت رحی القتال دائرة بشدة ، وکانت الخیالة فی أسفلالوادی ، والمشاة قد تسلقت الجبال لاحتلال الأماکن المنیعة فیها ، فوصل الخبرللخیالة أن جمعا عظیما جاءکم من الوادی لقتالکم ، فأرسلت الخیالة للمشاة بالعودةمن الجبال لقتال الذین أتوا مع الوادی ، ورغما عن أن وصول مثل هذا العدد فیمثل تلک الساعة الرهیبة من ساعات الحرب یدعو للریبة ولعدم التساهل ، فإن جندالإخوان علی ما به من شدة وغلظة وقسوة فی الحروب أرسل خیالة تستطلع خبرالقادمین فأعلموهم أنهم العصبة وأنهم یریدون المرور ، فأشاروا علیهم بالعودة فأبواوصمموا علی المسیر وقتال من یقاتلهم ، ثم ساروا بهیئة حربیة وحصل إطلاقبعض العیارات الناریة منهم للإرهاب والمرور ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.