Skip to main content
فهرست مقالات

العبرة بسیرة الملک فیصل

(7 صفحه - از 792 تا 798)

کلید واژه های ماشینی : الملک فیصل، الأمیر فیصل، الشام، الاتفاق، سوریة، الاستقلال، الإنکلیز، لهم بما فی أیدیهم، حزب، العبرة بسیرة الملک

خلاصه ماشینی:

"ثم فصل لی رأیه فی المشتغلین بالسیاسة العربیة وخلاصته أن الشیوخوالأکابر المحافظین لا یعتد بهم فی شیء ، وأن أکثر الشبان مغرورون ومفترقونفی الرأی ، فمنهم من یری وجوب الاتفاق مع الإنکلیز علی فرنسة أو ضدها وإنسمحنا لهم بما فی أیدیهم من العراق وفلسطین ، ومنهم من یری العکس وهم أقل ،ومنهم من یری أن نحارب الدولتین معا ، وقال : إنه متحیر بینهم ، ولم یبد رأیهبالتفصیل لأحد منهم ، وأقنعته بأن یبدیه لی ففعل … ورأیت أهمه أنه صار علیرأیی فیما رجع فیه عن رأیه ا هـ وقد ( اتفقت معه قبل الانصراف علی الاجتماعبه مع أصحابنا الثلاثة غدا )هذا ما کتبته یومئذ ولم أره بعد ذلک إلا عند کتابته لأجل نشره فی هذه الأیام ،وعبارتی الأخیرة مبهمة ، ومما رجع فیه إلی رأیی الاتفاق مع ابن السعود ،واستمالة أصحابنا الثلاثة ، وأما السیاسة الخارجیة فقد کان من رأیی الذی کاشفته بهأنه لا یجوز أن یعطی لأحد من الأجانب حقا فی البلاد العربیة باسم الأمة ، ولا أنیوئس واحدة من الدولتین فی إمکان الاتفاق معها علی ما یحفظ مصالحها ومنافعهاالاقتصادیة والأدبیة إذا اعترفت لنا بحقنا فی الاستقلال الحقیقی إلخ ، وأما التفکرفی محاربة الدولتین فهو من الجهالة التی یعذر صاحبها إن لم نقل : إنه من الجنون ،وأما ما یجب أن یفعل فی البلاد فهو إعلان استقلال سوریة جهرا ، وإحداث إدارةجدیدة للدفاع الوطنی بتنظیم العشائر والقبائل کلها ، وسیأتی ذکره فی هذه الفصول ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.