Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(11 صفحه - از 114 تا 124)

خلاصه ماشینی:

"والذی أراه أن القول بعدالة جمیع الصحابة علی اصطلاح من لا یشترط فیالصحبة طول العشرة ، وتلقی العلم والتربیة النبویة إفراط یقابله فی الطرف المقابلله تفریط الشیعة فی تعدیل نفر قلیل منهم ولا سیما السائل ، وطعنه علی السوادالأعظم من جماعة نزل فیهم قوله تعالی : { کنتم خیر أمة أخرجت للناس } ( آلعمران : 110 ) الآیة ، وقوله عز وجل : { والسابقون الأولون من المهاجرینوالأنصار والذین اتبعوهم بإحسان رضی الله عنهم ورضوا عنه } ( التوبة :100 ) وغیر ذلک من الآیات ، وورد من الأحادیث النبویة فی تعدیلهم والثناءعلیهم ، والنهی عن سبهم ، وحظر بعضهم ما لا محل لذکر شیء منه فی هذاالجواب الوجیزثم کان من سیرتهم المتواترة فی نشر الإسلام فی العالم ، وإصلاح البشر به ماهو أکبر حجة علمیة تاریخیة علی تفضیل أصحاب محمد صلی الله علیه وسلم علیجمیع أصحاب الأنبیاء والمرسلین ، وتفضیل أمته علی جمیع الأمم ، وهذا لا یمنعارتکاب أفراد منهم لبعض الکبائر أو الإصرار علی بعض الصغائر ، الذی یسلبصاحبه وصف العدالة ، ولا یقول منصف أن مثل بشر بن أرطاة الذی رأی النبیطفلا عدل أو مجتهد متأول فیما فعله من استباحة دماء من کانوا خیرا منه ، وهذا لایبیح هتک حرمة أولئک الأخیار فی جملتهم ، کما فعل الأستاذ السائل فی کتابهالکلمات الذی یعرف به نفسه حتی فی إمضائه ، والظاهر أنه یرید فتح باب هذهالفتنة بهذه الأسئلة الآن ، کما طرقه منذ سنتین باقتراح المناظرة التی لم ینسها قراءالمنار ، وأنه بناها علی زعمه أن کلا من أهل السنة والشیعة یعتقد فی الآخر أنهغیر متبع سبیل المؤمنین !"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.