Skip to main content
فهرست مقالات

آدم أبو البشر

نویسنده:

(11 صفحه - از 22 تا 32)

خلاصه ماشینی:

"( 14 ) أما انتقاده - نفعنا الله بغیرته علی العلم والدین - قولنا إن المسألة علمیةلا دینیة فإننی أجیب عنه بالإیجاز وإن لم أتذکر أننی قلت هذا فی تفسیر الآیة ولا أجدوقتا للمراجعة ، فأقول : إن ما یذکر فی القرآن من أمور الخلق وعجائبه وأسرارهلا یراد به شرح أحوال المخلوقات ، وبیان ما هی علیه فی الواقع تفصیلا لأن هذالیس من مقاصد الدین وإنما یذکر علی أنه من الآیات علی قدرة الله وعلمه وحکمتهفی خلقه ورحمته بعباده ، ومن المنبهات للانتفاع بما فی هذه المخلوقات والشکر علیها ،ولذلک یستعمل فیها المجاز والظواهر المتعارفة بین الناس وتحدید المسائل العلمیة لایکون بمثل هذا کقوله تعالی { وجدها تغرب فی عین حمئة } ( الکهف : 86 ) فلایراد به أن ذا القرنین وجد الشمس تنزل من السماء فتغرب فی عین حمئة من عیونالأرض ، ومع هذا کله لا یکون خبر القرآن إلا صادقا ، ولکننا لا نعرف أن أحدا منعلماء المسلمین عنی کعنایتنا وعنایة شیخنا الأستاذ الإمام بالدعوة إلی الاهتداءبالقرآن کله وصرف معظم عنایتهم إلی ما کثر الإرشاد إلیه فی آیاته کالبحث فیخلق السماوات والأرض وما فیهما من البحار والأنهار والجبال والنبات والدوابوغیر ذلک ، وکالسیر فی الأرض والاعتبار بسنن الله فی أحوال الأمم بعد معرفةتأریخها ، فإننا نری علماء المذاهب الدینیة فینا قد أهملوا أکثر ما أرشد إلیهالقرآن ، وجعلوا الدین کله أو جله محصورا فی الأحکام العملیة التی لم یعن القرآنبها وهی أقل ما ورد فیه ولا سیما الأحکام الدنیویة کالبیوع والشرکات والمخاصماتفلا یقال لمثلنا : إن کل ما فی القرآن دین ، وإن الدین لا یأذن لأحد أن یقول قولا لایصادق علیه القرآن فنحن الذین ندعو دائما إلی جعل حکم القرآن فوق کل حکم وهدیهفوق کل هدی وخبره فوق کل خبر ، وإنما یقال ذلک لغیرنا من علماء المسلمین الذینقالوا حتی فی الأحکام التی هی عندهم جل الدین ما لم یصادق علیه القرآن کقولهم إنمدة الحمل تکون فی الواقع المعتبر شرعا أکثر مما حدده القرآن من مدة الحملوالفصال جمیعا وقد رأی صدیقنا المنتقد ما کتبناه فی ذاک بالجزء الأخیر من المجلدالماضی ، فإذا جاز أن یعتمد أئمة الفقه منا علی قول بعض النساء اللواتی هنمظنة الخطأ والکذب فیما لا یصادق علیه القرآن وقد نطق بغیره بناء علی أن مانطق به یحمل علی الغالب المعروف عند جمهور الناس فلم لا یجوز عند أتباعهم أنیعتمد علی قول جمهور العلماء الباحثین المدققین فی مسألة علمیة لم یرد فی القرآننص فیها وإنما ذکرت مبهمة فی سیاق مقصد من مقاصده کحث الناس علی أنیتقوا الله فی ذوی أرحامهم والضعفاء منهم لأنهم من أصل واحد أو جنس واحدوعبر عن ذلک بالنفس الواحدة ، ولکنه لم یبین حقیقة تلک النفس علی أننا لم نحملالآیة ولا غیرها من الآیات علی ما قاله أولئک العلماء الباحثون فی أصول البشروخلقهم ، ولکننا اخترنا أن ندع ما أبهمه القرآن علی إبهامه ( ص486م12 ) وهوتنکیر تلک النفس وعدم تعیینها أو فهمها مما یتبادر من اللفظ العربی بصرف النظرعما وراءه من الروایات والتقالید المسلمات التی لیست بنص عن المعصومفی تفسیرها ( ص488م 12 ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.