Skip to main content
فهرست مقالات

الفصل السادس عشر (العمل الروحی)

(14 صفحه - از 67 تا 80)

خلاصه ماشینی:

"ههنا نبأ جلیل تحار العقول المستقلة بفهمه ، وتشتاق أن تقف علی روحه وحدهورسمه ، هنا قد بلغنا من سیرة هذه السیدة الجلیلة أن بعلها کان من دأبه أن یتعبدبعض الأوقات فی غار من جبل قرب مکة اسمه ( حراء ) فما هو هذا التعبد وکیفهو ، وما الذی ساق نفسه إلیه ، وأی دین فرضه علیه ؟هذا هو النبأ العظیم الذی تتمسک بنا العقول المستقلة إذ نسمعه ولا تدعنا نجوزهإلی غیره من غیر أن نوضحه ، وإذا أخذنا بإیضاحه نخشی أن نبعد بالقارئ عنسیاق السیرة ، ولکن یقوی عزمنا علی هذا الإیضاح ظننا بأن الراوی الذی یشرحکل دقیقة فیما یمر به من حکایته قد یفید القراء أکثر ممن یسرد الأخبار سردا . وقد حاولت کما یفعله بعضهم أن أنسب هذهالخواص إلی المجموع المرکب من هذه المواد علی نظام خاص فلم یسلس له فکریبل جمع عنه کثیرا لتذکره النظام الشمسی وذهابه إلی أنه إنما قام بما یسمونه الجاذبیة ،ولم تقم هی به فما نفسنا أو روحنا إلا جاذبیة النوع وکهربائیة الخصائص والمزایا ،وهی هی مؤلفة الهیاکل وناظمتها ، لا بدع فی ذلک ، فالکوائن کلها من أصل لایری ولم تنفصل عنه ، ولا یکون الأصل تابعا للفرع ولا ضرورة لتغیر الأصل إذاتغیر الفرع ، ولا یصعب فهم هذا علی من عرف کیف یتجسد ما لا یری فیصیر ممایری ، وکیف یتلطف ما یری فیصیر ممالا یری ، الصناعة بهذا ضمینة ، والتجربةفیه هادیة أمینة ، ولا یصعب أیضا علی من عرف آیات النفس التی تظهر فیبعض الأشخاص لنتعلم بها أن لها شؤونا غریبة جدا فوق المعهود منها والمألوف مندخولها فی قید الحس ، سبحان الله کم لها من انطلاق منه یظهر معه أن لا حاجة لهابهذه الآلات العضلیة والعظمیة والعصبیة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.