Skip to main content
فهرست مقالات

تقریظ المطبوعات الجدیدة

(14 صفحه - از 131 تا 144)

کلید واژه های ماشینی : الغضب، طلاق، علی عدم وقوع طلاق الغضبان، الکتاب، دار الآثار العربیة، بعدم وقوع طلاق الغضبان، کتاب، الطلاق، کلام، قرشا صحیحا

خلاصه ماشینی:

"استهل الإمام المؤلف کتابه بالحدیث الشریف ( لا طلاق ولا عتاق فی إغلاق )ثم بین معنی الإغلاق أو الغلاق من کلام الأئمة ، وأن معناه الغضب أو من معانیة ثمطفق المؤلف یدلی بالحجة تلو الحجة ویأتی بالدلیل بعد الدلیل من الکتاب والسنةوالمأثور عن أئمة السلف الناطقة کلها بعدم وقوع طلاق الغضبان ، وأفاض المؤلففی ذلک أیما إفاضة شأنه فی کل الموضوعات التی کتب فیها ، ونصب میزانالتعارض والترجیح ، فأظهر أثابه الله الرغوة من اللبن الصریح ، قال فی استدلا لهمن السنة علی أن طلاق الغضبان لا یقع : ( فأما دلالة السنة فمن وجوه [1] أحدهاحدیث عائشة المتقدم وهو قوله :( لا طلاق ولا عتاق فی إغلاق ) وقد اختلف فی الإغلاق ؛ فقال أهل الحجازهو الإکراه ، وقال أهل العراق هو الغضب ، وقالت طائفة هو جمع الثلاث بکلمةواحدة ، حکی الأقوال الثلاثة صاحب کتاب ( مطالع الأنوار ) ، وکأن الذی فسرهبجمع الثلاث أخذه من التغلیق وهو أن المطلق غلق طلاقه کما یغلق صاحبالدین ما علیه ، وهو من غلق الباب فکأنه أغلق علی نفسه باب الرحمة بجمعهالثلاث فلم یجعل له الشارع ذلک ولم یملکه إیاه رحمة به ، إنما ملکه طلاقا یملک فیهالرجعة بعد الدخول ، وحجر علیه فی وقته ووضعه وقدره فلم یملکه إیاه فی وقتالحیض ولا فی وقت طهر جامعها فیه ، ولم یملکه أن یبینها بغیر عوض بعدالدخول فیکون قد غیر صفة الکلام وهذا عند الجمهور ، فلو قال لها : أنت طالقطلقة لا رجعة لی فیها أو طلقة بائنة لغا ذلک وثبتت له الرجعة ، وکذلک لم یملکهجمع الثلاث فی مرة واحدة بل حجر علیه فی هذا وهذا وکان ذلک من حجة من لمیوقع الطلاق المحرم ولا الثلاث بکلمة واحدة [2] لأنه طلاق محجور علی صاحبهشرعا وحجر الشارع یمنع نفوذ التصرف وصحته کما یمنع نفوذ التصرف فی العقودالمالیة فهذه حجة من أکثر من ثلاثین حجة ذکروها علی کلام وقوع الطلاق المحجورعلی المطلق فیه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.