Skip to main content
فهرست مقالات

من سیرة السیدة خدیجة (الفصل الثامن عشر: عظم المنة باتساع المنة)

(10 صفحه - از 231 تا 240)

کلید واژه های ماشینی : سیرة السیدة خدیجة، المنة باتساع المنة، بید أننا نفقهمعنی حکمة الإنسان، شرح حکمة السیدة خدیجة، الروح، جعل، النوع، عظم المنة، أضدادها، الفصل الثامن عشر

خلاصه ماشینی:

"کانت السیدة خدیجة ذات نصیب من هذه الهدیة العلیا الربانیة هدیة الحکمة ،وقد رأی القارئ آنفا شیئا من حکمتها وجمیل تفکرها وتذکرها ونحن فی هذا نشرحذلک الإجمال وتزید المقام حظا من ذلک الجمال :( 1 ) فهی رأت أن النوع الإنسانی محل لعظیم تجلیات رب الأنواع وأنهسبحانه یحب کل ما یؤدی إلی تسامی هذ النوع ، وحق ما رأت فإن إظهار هذاالنوع علی هذا المثال هو أوضح ضیاء یری به المدلج أن الله سبحانه أحب أنیعرف فاقتضت إرادته ظهور هذا النوع مستعدا للمعرفة وعظیم الشوق إلیها ،والإنسان فی ظهوره جسما وروحا وتفاوت أفراده بالأرواح تفاوتا عظیما قد أصبحدون ریب من أکبر الآیات فی هذا الباب علی ذلک الشأن العظیم من المراد الإلهی ،وأضحی مجمع أسرار وکنز حقائق لا یماری فیها إلا من جعل النسیان بینهم وبینالملکوت الأعظم حجبا . هذا بعض تفصیل لما جاء مجملا فی حکمة السیدة ( خدیجة ) ولم نسوغ الزیادةعلی هذا المقدار خشیة تعب الرفیق القارئ ، ومنه یعلم رفیقنا أن هذه الاستدلالاتالعقلیة کافیة لمن کان له قلب سلیم کقلب سیدتنا أن یعرف معرفة تدفع الریب أنالروح الذی وافی معدن الخیر محمدا صلی الله علیه وسلم إن هو إلا روح خیر وسلاموفلاح ونعمة وإکرام ، وذلک فضل الله یؤتیه من یشاء والله ذو الفضل العظیم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.