Skip to main content
فهرست مقالات

تقریظ المطبوعات الجدیدة

(12 صفحه - از 291 تا 302)

خلاصه ماشینی:

"من أفضل محاسن المدنیة الحدیثة توزیع العلوم والأعمال وهو ما یصح أنیطلق علیه فی اللغة العربیة الأخصاء ، فإن المرء إذا انقطع لممارسة فن واحد منفنون العلم برع فی ذلک الفن وأخصی ، وأمکنه أن ینفع وینتفع ، وما کانتالاختراعات والاکتشافات فی الماضی والحاضر إلا بنت الأخصاء ، وإن الارتقاءالعظیم الذی وصل إلیه الطب بفروعه - ولا سیما فن الجراحة - لم یکن لولاالأخصاء فهو سبب کبیر من أسباب عظمة مدینة هذا العصر ، وما من أحد ینکر أنالطب هو ملاک العلوم العملیة وتاج مفرقها ؛ ناهیک بعلم تتوقف علیه حیاة الجسوم التیبحیاتها تکون حیاة الأرواح ، ومن ذا الذی ینکر مقاومة الطب للأمراض الوافدةکالجدری والهیضة ( الکولیرا ) والطاعون وغیرها کالسل ونحوه ، حتی أصبحتمدینة القاهرة مرتاحة من ذنیک المرضین الفتاکین اللذین کانا ینتابانها مناوبة وهماالهیضة والطاعون مع أن القاهرة لیس فیها من العنایة بالوسائل الصحیة عشرمعشار ما فی باریس وغیرها من مدائن أوربا وأمریکا بتلک البلاد التی بلغ منالاحتیاطات الصحیة فیها أنه أصبح من المحظور علی الناس أن یلفظوا بصاقهمعلی الأرض حذرا من جراثیم مرض قتال فیه یستنشقها المعافی السلیم . ***( الروایات الجدیدة )أصدر نقولا أفندی رزق الله مدیر إدارة جریدتی الأهرام والبیرامید مجلةقصصیة بهذا الاسم ، وجعل قیمة اشتراکها 60 قرشا فی مصر والسودان و22فرنکا فی الخارج ویصدر منها فی السنة 20جزءا ، جاءنا الجزء الأول منهاواسمه لویس السابع عشر فإذا هو کتاب یقع فی 224صفحة بالقطع الصغیر جیدالورق والطبع وله ملحق یحتوی علی قصة مختصرة ونبذه شعریة ونثریة ، ونحنوإن کنا لم نتمکن من قراءة هذا الجزء فإننا نعرف من صاحب هذه المجلة کاتبابارعا فی الترجمة ، حسن الاختیار للقصص المفیدة ، وعسی أن یکون هذا الجزءمنها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.