Skip to main content
فهرست مقالات

البدع و الخرافات و التقالید و العادات عند الشیعة

(11 صفحه - از 303 تا 313)

کلید واژه های ماشینی : العراق، إیران، بادیة، کتاب، رسالة، الصفویة علی العراق، علی العراق وقتلهم علماءأهل السنة، دولة الصفویة، یعلم، ذکر، الصفویة فی القرن، القبور، الشیعة فی القرن، بادیة أهل العراق، بادیة العراق لا، منهم، هؤلاء، العلماء، البلاد، القرن، ألف فی القرن، القرآن، الشیعة فی العراق، علماء العراق، وأنهم، أیام دولة الصفویة، یعلمونهم، عندهم بالصدوق صاحب کتاب، ذکر الکاتب حفظه‌الله بلاء نازل، لا یوجد

خلاصه ماشینی: "وقد شاهدت علماء العراق یبعثون خدام قبر علی وأولاده إلی خان قینلاستقبال الزوار من العجم والترک والالقاء إلیهم بأن فلانا هو الأعلم الأتقی ،وبالجملة فظن الکاتب حفظه الله لم یخالط الشیعة فی العراق ولم یعاشرهم فظن أنهذا المجمع العلمی یرسل منه رسلا للدعوة ، أو رأی أن أکثر قری العراق شیعةفظن أنه من فضل علمائهم وأنهم یرسلون الدعاة حالا ولو قال من سنین خلت لأمکنتسلیمه مع أن التأریخ یأبی ذلک فإنه قبل إرغام الرعیة عبد الحمید علی المساواة لمیتمکن الشیعة من بناء المساجد والنداء فیها بولایة علی ، یعلم ذلک کل عراقی دعإرسال دعاة منهم إلی البادیة ، وأظن أن الفضل فی ذلک عائد إلی الصفویة ومن فیزمنهم من العلماء کالاردبیلی ، وهجمات دولة الصفویة علی العراق وقتلهم علماءأهل السنة وإلزام العامة بالتشیع أو القتل معروف مشهور ، لذلک فإنک لا تجد من أهلبادیة العراق أعنی بادیة غربی الفرات من فیه رائحة التشیع اللهم إلا قلیلا منالعرب لا یبلغ عدد فرسانهم المئتین یدعون بالخراعل وأناسا من الشطین یدعونبشمر الجرباء ، وأرید بقولی بادیة أهل العراق أهل الخف والحافر الذین لهم قدرةعلی النجعة ولهذا سلموا من ضغط الصفویة وإلزامهم لهم بالتشیع . ذکرت قبلا أن أهل الخف والحافر من بادیة العراق لا یوجد فیهم رائحةالتشیع ، نعم إن الشاویة ، والبقارة أهل بیوت القصب والأکواخ الذین لا قدرة لهمعلی النجعة کلهم شیعیون إلا القلیل ، یذهب إلی هؤلاء القارئ أو الواعظ ، أوالروضه خان لطلب الرزق لا للدعوة کما یظن الکاتب ثم یجمعهم وینصب منبرا أویعلو فوقه وذلک فی أیام المحرم وصفر ویعلمهم معالم دینهم الحالی وهو ذکر فضلأهل البیت علیهم السلام ، وأن الدنیا خلقت لأجلهم ، وأن کربلاء أفضل من مکةوأن زیارة الحسین أفضل من الحج ، وأن القرآن الذی فی أیدینا لیس بالقرآن الذیأنزل علی محمد وإنما أمرنا بقراءة هذا تعبدا وإلا فقرآتنا عند صاحب الزمان إذاظهر یخرج به ویحرق هذا ، ثم یعلمونهم هذا الرجز المشهور عند الشیعة بـ ( نادعلی ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.