Skip to main content
فهرست مقالات

من سیرة السیدة خدیجة (الفصل الحادی و العشرون: الدلیل النقلی)

نویسنده:

(8 صفحه - از 393 تا 400)

خلاصه ماشینی:

"هذا الشیخ الجلیل کانجدیرا أن یکون إماما لخدیجة تتخذ قوله حجة ، وهدیهمعتصما ؛ لأن هناک وجوها کثیرة تدفع عن نفسها الریب بأن هذا الرجل أعلم منهابهذه الأمور ، وأنه لا یصدر عنه إلا النصح لها ، فهو بالدرجة الأولی ابن عمها ، بلبحسب السن مع القرابة هو فی مقام أبیها ، فلو أن ورقة غشاش مخادع لما کان منهالغش والخداع لبنت عمه فکیف وهو مستمسک إذ ذاک بدین ذلک الإنسان المملوء قدساالذی کان أکبر همه حث الناس علی التحاب ونفع بعضهم لبعض ، ونهیهم عنالتشاحن وإیذاء بعضهم لبعض ، وهو مع قرابته وسمو التعالیم التی تزکت بها نفسهکان فی نظر خدیجة سامی الهمة جدا . هذا المعنی کان بنو إسرائیلیقولون به ، کما کان کثیر من الأمم الأخری تذهب إلیه ، وقد جاءت کتبهم حاملةسلسلة من أخبار هؤلاء البشر الذین کان الروح الإلهی ینزل علیهم فینبئهم بماسیکون، وتبتدئ هذه السلسلة المهمة فی کتبهم بحدیث نوح الذی أنبئ فأنبأ بأنه سیکونطوفان ویموت کل من علی وجه الأرض ، وهدی إلی صنع الفلک فصارالطوفان ونجا هو وأولاده ونساؤهم وتناسلوا بعد الطوفان ، ثم تفرقوا ، ثم اصطفی اللهمن هذه الأنسال إبراهیم[2] وکان ینزل علیه روحا من عنده ، وشاخ إبراهیم وزوجتهسارة من غیر أن یصیر لهما نسل ، ولکن حبلت منه أخیرا هاجر جاریة زوجته ،ونزل علیها الروح وقال لها : سیکثر نسلک فلا یعد من الکثرة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.