Skip to main content
فهرست مقالات

باب العقائد (بحث التحسین و التقبیح)

(20 صفحه - از 505 تا 524)

خلاصه ماشینی:

"وجوابه بعد تسلیم الکلامالقدیم وتنوعه ؛ لئلا ینتشر البحث : أنه لا فرق عندکم بین الصدق والکذب بالنظر إلیالبارئ تعالی ، فلعله کاذب لذاته ویلزمکم أن تتعلق قدرته بالکذب بمعنی أنه یقدر علیأن یخبر بالشیء لا علی ما هو به ؛ لأن ما بالذات لا یتناقض کما أنه لما کان قادرالذاته ؛ أی : قدرة واجبة لا یحتاج فی ثبوتها إلی غیر ثبوت الذات ، لم یکن منالممکن أن یعجز ، لا یقال : قد علم من ضرورة دین الأنبیاء صلوات الله علیهم وصفهبأنه صادق أبدا ؛ لأنا نقول : صدقهم لا یمکن الجزم به مع بقاء هذا الإشکال فلیتأملهذا البحث فلم یجد المحققون فیه إلا المغالطة والتلبیس . أما قولهم فی هذه المقام : الوجوب عندنا ثابت بالشرع نظر أو لمینظر فمصادرة ، فإن ذلک نتیجة البحث فکیف یجعل بعض مقدماته ؟!وحاصله أنا نقول : لو کان الوجوب بالشرع دون أن یدرکه العقل ؛ لزمإفحام الأنبیاء فلا یقوم لهم حجة لانسداد طریق الشرع بعدم النظر ، ولا یمکن إلزامالنظر قبل ثبوت الشرع ، فلما لم یجدوا مخلصا عن إفحام الأنبیاء رجعوا إلی نفسالدعوی وقالوا : الوجوب عندنا قد ثبت بالشرع قبل النظر فیمن یصل إلیه فینظر أولا ینظر فکأنهم قالوا : عدم قیام الحجة للنبی لا یضرنا ؛ لأن نفس الوجوب لا یتوقفعلی لزوم امتثال المکلف ذلک الواجب ، إذا حققت هذی عرفت أنه کلام فارغ ، فإنهقد قال خصمهم : سلمنا الوجوب کما تدعون لکن یلزم علیه إفحام الرسل فکیف یقال :الوجوب ثابت عندنا بالشرع نظر أو لم ینظر ؟!"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.