Skip to main content
فهرست مقالات

جمیل صدقی أفندی الزهاوی (مهاجمته بشعریاته للشریعة الإسلامیة فی حقوق النساء)

(6 صفحه - از 841 تا 846)

خلاصه ماشینی:

"فهذه الجملة الوجیزة من تلک المقالة کلها تهکم بالشریعة واعتراض علی القرآنالعزیز ، ولا یمکن أن یصدر مثلها من مسلم یؤمن بالله ورسوله ( صلی الله علیهوسلم ) ، وسمعت من کثیر من الذین عرفوا جمیل صدقی أفندی فی الآستانة أنهملحد لا یدین بدین ، وما کان یجوز لی أن أکتب ذلک جازما به اعتمادا علی شهادتهموإن لم أتهمهم بالکذب ؛ لأننی عهدت من الناس تکفیر من أعلم بالاختبار قوة دینهم ،ولکن هذه العبارة کافیة للجزم بأن قائلها لیس مسلما ، ومن یقولها لا یختلف أحد منفقهاء المسلمین فی ردته ؛ لأن جمیع هذه المسائل التی ذکرها ثابتة بنص القرآن إلاالحجاب علی الوجه الذی ذکره وإلا مسألة عدد الحور العین لکل مصل ؛ فإنه عزاهاإلی الشریعة لجهله بالکتاب والسنة ، فلا أصل لها فی القرآن ولا فی الأحادیثالصحیحة ، وإنما ورد من السبعین واثنتین وسبعین حوراء فمن روایات الضعفاءوالمتهمین بالمنکرات والموضوعات . نعم ، إن احترام استقلال الفکر من أعظم أسباب ارتقاء العقل والعلم ، ولکنمسألة الزهاوی لا تدخل فی هذا الباب ؛ لأنه لم یبد رأیا دینیا فی ضمن دائرة الدینمخالفا لبعض المذاهب بالدلیل ، ولا رأیا علمیا فی ضمن دائرة العلم بعیدا عن مسکرامة الدین ، بل أهان الأمة بالتهکم بدینها ، والحکومة بالخروج علی شریعتهاوقوانینها ، ویعتقد کل من الأمة والحکومة أن ما کتبه یضر ؛ لأنه یبطل ثقة العامةبدینها ، وما رأینا الدکتور شمیلا استباح لنفسه مثل هذا ؛ وهو أشهر کتاب العرباستقلالا فی رأیه وعمله ؛ ولذلک یحترم استقلاله المسلمون کغیرهم ، ویکرمونهتکریما ، وما أراه یرضیه ما کتبه الزهاوی - وقد علمه - بل یرضیه منه ، إما أنیکون مسلما یذعن لکل ما یعتقد أنه من دینه ، وإما أن یصرح بأنه لیس مسلماویظهر رأیه المخالف للإسلام ؛ علی أنه رأی له من التزام الأدب واجتناب جرحقلوب القوم الذین یخالفهم ، وما أراه یستحسن منه فی هذه الحال أن یکون مدرسا ،یقرر شریعة یعتقد أنها ظالمة ، بل لعله یحتم علیه أن یرفض هذا الدرس من نفسهکما رفض الفیلسوف سبنسر الوسام الذی أهداه إلیه عاهل الألمان ؛ لأنه هو یریوجوب ترک الحرب ، وذلک الملک أشد الملوک استعدادا لها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.