Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(6 صفحه - از 29 تا 34)

خلاصه ماشینی:

"وأما نبش القبور ، فإن کان قبل البلی حرم إلا لضرورة وعد الفقهاء منهاالدفن بغیر غسل ، أو فی أرض مغصوبة ، أو ثیاب مغصوبة ، أو لغیر القبلة أووقع فی القبر مال ، وغیر ذلک ، قال الرملی فی النهایة أما بعد البلی عند من مر( أی أهل الخبرة بتلک الأرض ) فلا یحرم النبش ، بل تحرم عمارته وتسویة ترابهعلیه ، إذا کان فی مقبرة مسبلة ؛ لامتناع الناس من الدفن فیه لظنهم عدم البلی . هذا ما رأیت أن أورده من کلام الفقهاء ، والمذاهب فیه متقاربة ، ولا أذکرنصا صریحا عندهم فی الواقعة ، وقد رأیت ما ذکره بعضهم من المصلحة ،وجمهورهم علی أن المقبرة الموقوفة أو المسبلة لیس لأحد أن یتصرف فیها بغیرالدفن ، حتی إنهم منعوا أن یحفر الإنسان فیها قبرا لنفسه أو لغیره من الأحیاء ؛لیدفن فیه عند الموت ، ومن الفقهاء من یری أنه یجوز التصرف فی الوقفبالاستبدال ، وبما هو أقرب إلی مقصد الواقف ، والتصرف فی المسبلة أهون ،وروی عن الإمام أحمد جواز استبدال مسجد بمسجد للمصلحة ، واحتج بأن عمرأبدل مسجد الکوفة القدیم بآخر ، وصار الأول سوقا ، وجوز أن یباع ویبنی بثمنهغیره للمصلحة ، ولو فی مکان أو بلد آخر . أما الکتاب فلا ذکر فیه لهذه المسألة ، والسنة کذلک ، إلا أنه ورد فیها ممایتعلق بالمسألة حدیث بناء مسجد النبی ( صلی الله علیه وسلم ) فی مکان کان مقبرة ،وتقدمت الإشارة إلی ذلک فی کلام الفقهاء ، وحدیث جابر عند البخاری والنسائیقال : ( دفن مع أبی رجل فلم تطب نفسی حتی أخرجته فجعلته فی قبر علی حدة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.