Skip to main content
فهرست مقالات

العالم الإسلامی و الاستعمار الأوربی (1)

(6 صفحه - از 347 تا 352)

کلید واژه های ماشینی : الجزائر، المسلمین، کانت، علی مملکة زنجبار الإسلامیة، أکثر المسلمین فی أکثر، جاوه، أحکام، الإنکلیز، الأرض، الإنکلیز قد بلغوافی الإحصاء الأخیر، المسلمین الواسع فی المشرق، الأرض علی الاستعمار وأبرعهم، روسیة، الجهل، فسیادتهم علیهالیست کسیادتهم علی مملکة، فرنسة، علی دعاة النصرانیة، دعاة النصرانیة، علی أکثر مماتسود علیه الدولة، أنفسهم، أکثر مما، مملکة، عاقبة، فالإنکلیزأقدر أمم الأرض علی، السیاسة، النصرانیة فی روسیة، منهم، الجزائر فی مسلمیها، الأوربیین، شیئا

خلاصه ماشینی: "یلیهم فی هذه البراعة الهولاندیون ، فدولتهم علی صغرها تتصرف فی أکثرمن ثلاثین ملیونا من المسلمین تسخرهم لمنافعها ، وتستعملهم فی تلک الجزائرالخصبة ( جزائر جاوه ) کما تستعمل الأنعام ، وهم أجهل من رعایا الإنکلیزوأضعف عقولا ونفوسا ، ولیس لهم من الاستعداد الموروث ولا من سابقة العلموالمدنیة والسلطان مثل ما للهنود والمصریین ؛ ولذلک لا تحس منهم بحرکة ، ولاتسمع لهم رکزا ، ومن عجائب خمولهم وضعف استعدادهم أن الذین یرحلون منهملطلب العلم یقیمون السنین الطوال بمکة أو مصر ، ثم یعود من یعود منهم إلی بلادهوهو لا یعرف من أمر العالم الإسلامی ولا من أحوال هذا العصر شیئا قط ؛ لأنهمیحبسون أنفسهم علی أفراد من متفقهة الشافعیة ، یتعبدون ببعض کتب متأخریالشافعیة کابن حجر الهیتمی والرملی ، فإن تجاوزوها فإلی کتب الشیخ زکریاالأنصاری والنووی . فهل بعث المسیح لیوقع العداوة والبغضاء بین الناسإلی هذا الحد ، أم دین السیاسة الأوربیة علیها الملام شیء ودین المسیح علیه السلامشیء آخر ؟سر هولندة نجاح هذه التجربة ، فبثت دعاة النصرانیة فی تلک الجزائر یدعونالأعرق منها فی الجهل فالأعرق ، والأبعد عن حقیقة الإسلام فالأبعد ، وإذا دامتالحال علی هذا المنوال ، فستکون جاوه کما قال ذلک السائح العاقل أندلسا ثانیة ، ولاعجب فمسلمو جاوه أجهل المسلمین بالإسلام وأشدهم خمولا ، وقد استیقظ أناس منالمسلمین فی کل قطر إسلامی کبیر ، وأنشأوا یوقظون غیرهم ، ولا یزال مسلموجاوه نائمین یغطون ، وقد ابتلوا بأناس من العرب یدعون العلم وما هم من أهله ،یبغضون إلیهم العلم الصحیح الذی یعرفهم أنفسهم ومکانتهم من حکومتهم ومن سائرالناس ، ویحرمون علیهم إنشاء المدارس العلمیة علی الطرق العصریة المعروفة فیمصر ، وأن یتعلموا غیر تلاوة ألفاظ القرآن للتبرک وبعض أحکام الفقه ، وما یتعلمذلک إلا قلیل منهم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.